tharoor130_KARIMJAAFARAFPGettyImages_talibanafghanleaderssittingsofa Karim Jaafar/AFP/Getty Images

مباراة دولية ضد حركة طالبان

نيودلهي ــ في بطولة كأس العالم لرياضة الكريكيت التي أقيمت في إنجلترا مؤخرا، قَدَّم فريق أفغاني مقدام يتألف في الأساس من لاجئين سابقين صورة طيبة إلى حد مدهش عن أنفسهم، بما في ذلك في المباريات التي خاضوها ضد فريقي جارتيهما الهند وباكستان. ولكن من المؤسف أننا لا نستطيع أن نقول الشيء نفسه عن فريقين أفغانيين آخرين ــ طالبان والحكومة الأفغانية ــ التقيا في الدوحة عاصمة قطر في وقت سابق من هذا الشهر للاتفاق على "خريطة طريق إلى السلام".

لم يستطع المسؤولون الأفغان الذين شاركوا في محادثات الدوحة حتى مجرد الزعم بأنهم يمثلون الحكومة، لأن محاوريهم، وهم أعضاء في عصابة قاتلة من المتعصبين، لا يعترفون بالحكومة الأفغانية. وبدلا من ذلك، وُصِف الوفد بطريقة مهذبة على أنه مجموعة من الممثلين من أفغانستان، دون أن يُذكَر من يمثلون على وجه التحديد.

بعد يومين من المحادثات، اتفق المشاركون على ثماني نقاط في إطار قرار مشترك، مما دفع زلماي خليل زاد، الممثل الأميركي الخاص للمصالحة في أفغانستان، إلى تدوين تغريدة مفادها أن المحادثات "اختتمت بشكل إيجابي للغاية". وقد هنأ المشاركين "على إيجاد أرضية مشتركة".

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/O4raiAYar