غموض مرض باركنسون

جوهانسبرج ــ إن مرض باركنسون "الشلل الرعاش" هو اضطراب عصبي تنكسي يؤثر على نحو سبعة ملايين شخص على مستوى العالم، ومليون شخص في الولايات المتحدة وحدها، ويصيب عادة الأشخاص الأكبر من خمسين عاما. ويضرب المرض 2% من الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 65 عاما، ونحو 5% إلى 10% من الحالات تحدث لأشخاص تحت سن الخمسين. ويظل السبب غير معروف، الأمر الذي يمنعنا من وقف تطور المرض ــ وإن كانت العوامل البيئية والمهنية تلوح كبيرة في البحوث الأخيرة.

ويبدو أن النصوص الصينية والهندية وصفت قبل ما يزيد على ثلاثة آلاف عام مرضاً مماثلا. ولكن جيمس باركنسون كان أول من وصف المرض تفصيلياً في عام 1817. يعاني المصابون من مرض باركنسون من بطء الحركة، وارتجافات، وتيبس، وصعوبة في المشي، وعدم اتزان في المشية. ومع تقدم المرض، فإنه قد يؤثر على التفكير ومن الممكن أن يسبب أيضاً مشاكل سلوكية ونفسية، بما في ذلك الخرف، واضطرابات النوم، والاكتئاب، فضلاً عن انخفاض ضغط الدم. ورغم أن العديد من هذه الأعراض يمكن تخفيف حِدتها فإن الكفاءة العلاجية كثيراً ما تتراجع بمرور الوقت.

تنتج هذه الأعراض عن فقدان خلايا الدماغ التي تولد الموصل العصبي الدوبامين. وتشير دراسات عديدة إلى أن تحلل الخلايا على هذا النحو يسبقه فقدان للخلايا في مناطق أخرى من الدماغ، بل وحتى الخلايا العصبية في الجهاز الهضمي. ويحدث هذا قبل عشرات السنين من ظهور أعراض الإعاقة الحركية.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/VaaIGrJ/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.