Global warming ice caps melting Mario Tama / Getty Images

واقعية راديكالية بشأن تغير المناخ

برلين ــ إن السياسة السائدة، بحكم التعريف، غير مجهزة لتخيل التغير الجوهري. ولكن في ديسمبر/كانون الأول الماضي في باريس، وافقت حكومات 196 دولة على ضرورة الحد من ظاهرة الانحباس الحراري الكوكبي بحيث لا يتجاوز الارتفاع في درجات الحرارة 1.5 درجة مئوية أعلى من مستويات ما قبل الصناعة ــ وهو الهدف الذي ينطوي على الوعد بتحقيق هذا التحول على وجه التحديد. وسوف يتطلب تحقيق ذلك التغلب على تحديات سياسية خطيرة، والتي تنعكس في حقيقة مفادها أن بعض الناس ينادون بحلول ضررها أعظم من نفعها في نهاية المطاف.

تركز إحدى الاستراتيجيات التي اكتسبت قدرا كبيرا من الزخم على ضرورة تطوير التدخلات التكنولوجية على نطاق واسع للسيطرة على درجات الحرارة العالمية. ويزعم أنصار تكنولوجيات الهندسة الجيولوجية أن تدابير التكيف والتخفيف التقليدية لا تعمل ببساطة على الحد من الانبعاثات بالسرعة الكافية لمنع ارتفاع درجات الحرارة بشكل خطير. كما يزعمون أن تكنولوجيات مثل "احتجاز وتخزين الكربون" ضرورية للحد من الأضرار والمعاناة البشرية.

ويبدو أن الفريق الحكومي الدولي المعني بتغير المناخ يوافق على هذا. ففي تقرير التقييم الخامس، يبني سيناريوهاته لتلبية أهداف المناخ المتفق عليها في مؤتمر باريس حول مفهوم "الانبعاثات السلبية" ــ أو القدرة على امتصاص الزيادة المفرطة من ثاني أكسيد الكربون خارج الغلاف الجوي.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles from our archive every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/0BYKVmB/ar;

Handpicked to read next

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.