40

إننا في حالة حرب

باريس ــ عرف الباريسيون، منذ الهجمات الإرهابية التي جرت في شهر يناير على المجلة الساخرة شارل إبدو ومتجر الأطعمة اليهودية الحلال، أن البربرية أصبحت قاب قوسين أو أدني منهم، وأنها ستوجه ضربة ثانية. بيد أن معرفة الشيء وتوقعه أمر ليس كمثل مواجهة هذا الواقع المرير. وفي مساء الجمعة صفعتنا الحقيقة بهذه الرغبة في الانتقام. إننا في حالة حرب. ومن الخطأ، بل والخطير، ألا نعترف بذلك. ولكي ننجح يتطلب الأمر الوضوح والوحدة والحزم.

فوضوح التحليل هو ما نحن في أمس الحاجة إليه. ونحن نكاد لا نعرف عدونا، باستثناء شدة كراهيته وشراسة وحشيته. ولفهم استراتيجيته، علينا الاعتراف به على ما هو عليه: خصم ذكي ومنطقي بطريقته الخاصة. لقد استهنا به وقللنا من شأنه لفترة طويلة للغاية، والآن نحن في أمس الحاجة لتغير هذه النظرة.

في الأسابيع القليلة المنصرمة أفضت استراتيجية الإرهاب التي يتبناها تنظيم الدولة الإسلامية إلى الموت في شوارع أنقره وبيروت وباريس وفي سماء سيناء. ولا تدع هوية الضحايا مجالا للشك في الرسالة "الأكراد، الروس، اللبنانيون، الشيعة، الفرنسيون: أنتم تهاجموننا، لذا سنقتلكم".

ولتوقيت الهجمات مغزى خاص مثله مثل القوميات المستهدفة. فكلما استفحلت هزيمة تنظيم الدولة الإسلامية على الأرض وفقد السيطرة على الأراضي في سوريا والعراق مال لتوسيع رقعة الحرب إلى الخارج لردع أي تدخل لاحق. فقد ترافقت، على سبيل المثال، الهجمات المتزامنة في باريس مع خسارة الدولة الإسلامية لمدينة سنجار العراقية.