1

الارهاب والثقة

لندن- بينما يحاول العالم ان يستوعب التداعيات والعواقب الاوسع نطاقا للفظائع الارهابية في باريس فإن هناك خطر بإن تضيع قصة مهمة في خضم سيل التغطية والتحليلات وهي قصة تتعلق بالدور الحيوي المتزايد الذي تلعبه الشركات الخاصة في التخطيط والاستجابة للحالات الطارئة وهناك ما هو ابعد من ذلك بالنسبة لهذه القصة.

بينما تكشفت حقيقة موجة الهجمات المتزامنةقام الناس حول العالم بمتابعتها في بث حي مباشر من خلال تويتر  ولقد تواصل الباريسيون مع اولئك الذين تقطعت بهم السبل عن طريق توفير ملاذات آمنه مستخدمين وسم الباب المفتوح على تويتر كما قام اولئك الذين ارادوا الاطمئنان على سلامة اقاربهم واصدقائهم بالتحقق من خلال خاصية فايسبوك الجديدة "التحقق من السلامة". لقد اعلنت شركة جوجل ان الاتصالات لفرنسا ستكون مجانية من خلال جوجل هانغ آوتس.

لقد تواصلت الحكومات حول العالم مع مواطنيها بإستخدام مواقع التواصل الاجتماعي فالسفارة البريطانية في فرنسا ارسلت معلومات عن طريق تويتر للمسافرين بينما اعلنت السفارة الامريكية هناك آخر المستجدات من خلال فايسبوك .

لكن ليس فقط شركات الاتصالات التي كانت على قدر المسؤولية فشركات تقاسم المركبات عادة ما توجه لها الانتقادات في الصحف هذه الايام ولكن عندما احتاج الناس ان يخرجوا من المناطق التي حدثت فيها الهجمات بشكل آمن ،استجاب سائقو سيارات الاجرة في باريس لهذه الحالة الطارئة عن طريق توفير خدماتهم بالمجان بحيث كان دورهم مكملا للنقل العام.