8

رينزي يختار، وأوروبا تخسر

روما ــ كَشَف تعيين فيدريكا موجيريني وزيرة خارجية إيطاليا في منصب الممثل الأعلى للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية في الاتحاد الأوروبي عن وهمين. الأول هو أن البلدان الأعضاء في الاتحاد الأوروبي راغبة في إنشاء سياسة خارجية مشتركة؛ والثاني أن إيطاليا لديها حكومة قوية وذات مصداقية.

لا شك أن اختيار موجيريني التي تبلغ من العمر 41 عاماً يشكل نقطة لصالح الجنس والسن والانتماء السياسي. ولكنه يبعث أيضاً برسالة قوية مفادها أن السياسة الخارجية تظل بين الأولويات المتدنية في نظر الزعامة الجديدة للاتحاد الأوروبي. فبرغم الموقف الجيوسياسي العصيب الذي يواجه أوروبا الآن، فإن منصب الممثل الأعلى يظل بلا تأثير كبير. والواقع أن تعرض موجيريني لعملية صنع السياسة الخارجية كان حتى وقت مبكر من هذا العام ضئيلا.

ذات يوم سأل هنري كيسنجر (ولو بطريقة مصطنعة مستنكِرة): "بمن أتصل إذا رغبت في التحدث إلى أوروبا؟". واليوم يعلم كيسنجر أنه يجب أن يتصل بموجيريني، ولكنه آنئذ قد يسأل: "موجيريني مَن؟". بعد أربعة عقود من الزمان، لا تزال أوروبا عاجزة عن العثور على وسيلة فعّالة ومعقولة للتحدث بصوت واحد بشأن السياسة الخارجية.

لا أحد يشك في أن موجيريني سوف تبذل قصارى جهدها لكي تتعلم التفاصيل الجوهرية لوظيفتها الجديدة، ولكن الأمر سوف يكون أشبه بتعلم الطيران بتجربة طائرة جامبو نفاثة. في أغلب الحالات، يستطيع الطيار غير المتمرس أن يتجنب المشاكل الخطيرة بالاعتماد على طاقمه الأكثر خبرة فضلاً عن الاستعانة بالتكنولوجيات المتنوعة العديدة. ولكن في حالة حدوث اضطرابات جوية شديدة، فلن يتمكن من السيطرة على الطائرة والحفاظ على هدوء الركاب إلا الطيار الذي يتمتع بالمهارة الكافية والممارسة الطويلة.