rudd16_Paula BronsteinGetty Images_covidvaccines Paula Bronstein/Getty Images

انتشار الفيروس في المرة القادمة

بريسبان - في حين تعتقد العديد من البلدان المتقدمة أنها تجاوزت أزمة فيروس كورونا، بدأت تلوح حقيقتان صارختان في الأفق. أولاً، يمكننا أن نرى بوضوح مدى ضعف العديد من البلدان النامية التي لا تزال تواجه تسارع وتيرة تفشي المرض من النوع الذي نشهده في الهند. يتم الكشف تدريجيًا عن عواقب الفشل في التوزيع العادل والاستراتيجي للقاحات الأكثر فعّالية.

ثانيًا، مع استمرار ظهور سلالات مُتحورة أكثر خطورة وعدوى، لا يمكننا تأجيل العمل على إنشاء نظام دولي جديد للتأهب للجائحة والاستجابة لها. يجب أن نبدأ هذا المشروع على الفور. ولحسن الحظ، أصدرت اللجنة المستقلة للتأهب والاستجابة للأوبئة (IPPR)، برئاسة رئيسة الوزراء النيوزيلندية السابقة هيلين كلارك والرئيسة الليبيرية السابقة إلين جونسون سيرليف، للتو مُخططًا لكيفية القيام بذلك.

السؤال المطروح الآن هو ما إذا كانت الحكومات مستعدة ليس فقط للإصغاء، بل أيضًا لاتخاذ الإجراءات اللازمة. ستحدد الإجابة ما إذا كان بإمكاننا منع تحول الأوبئة المستقبلية إلى كوارث عالمية. لقد تعلمت من تجربة حكومة بلدي أثناء الاستجابة لوباء أنفلونزا الخنازير (H1N1) عام 2009 أنه من الأهمية بمكان مواجهة هذه الأزمات من خلال اتخاذ إجراءات فورية وبعيدة المدى ومُنسقة. وبفضل العمل الذي قامت به اللجنة المستقلة للتأهب والاستجابة للأوبئة على مدار ثمانية أشهر، أصبح لدى صُناع السياسات الآن مجموعة شاملة من التوصيات لتغيير أساليب إدارتنا لمخاطر الأوبئة.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/BivEqZFar