tyson97_Phil BarkerFuture Publishing via Getty Images_working remotely Phil Barker/Future Publishing via Getty Images

سوق العمل والندوب الدائمة بعد الجائحة

بيركلي ــ بفضل النشر السريع للقاحات، بدأت الإصابات بعدوى مرض فيروس كورونا 2019 (كوفيد-19)، وعلاج المصابين في المستشفيات، والوفيات في الولايات المتحدة، تتجه نحو التناقص، كما بدأ تخفيف القيود المرتبطة بالجائحة المفروضة على النشاط الاقتصادي. ولكن حتى مع تحسن أسواق العمل تدريجيا، كان التعافي الاقتصادي بطيئا وغير متساو، ولا يزال الطريق أمامنا طويلا.

وفقا لأحدث الأرقام الرسمية، لا يزال إجمالي تشغيل العمالة في الولايات المتحدة منخفضا بنحو 9.5 مليون وظيفة مقارنة بما كان عليه عندما بدأ الركود، وما يقرب من 12 مليون وظيفة من الاتجاه قبل الجائحة. ويبلغ معدل البطالة، بعد تعديلة بما يتناسب مع الانخفاض الحاد الذي طرأ على المشاركة في قوة العمل، نحو 10%، والمعدل أعلى بين الأميركيين من أصول أفريقية أو لاتينية، وبين النساء والأشخاص الأقل تعليما، بما يعكس الطبيعة المزدوجة التي تتسم بها الجائحة والتفاوتات الأطول أمدا في سوق العمل.

يتمثل اتجاه آخر يسبق جائحة كوفيد-19 في تحول العمل من خلال الأتمتة (التشغيل الآلي) والتحول الرقمي ــ وهي العملية التي تسارعت بفعل الكيفية التي استجابت بها الشركات والمستهلكين للجائحة. يهدد هذا الاتجاه أيضا بتعميق أوجه التفاوت القائمة من قبل، لأن العمال من ذوي البشرة السوداء واللاتينيين ممثلون بشكل مفرط في الوظائف المعرضة للخطر الأعظم من الأتمتة.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading and receive unfettered access to all content, subscribe now.

Subscribe

or

Unlock additional commentaries for FREE by registering.

Register

https://prosyn.org/cBX6RV8ar