matsoso1_STRAFP via Getty Images_beds STR/AFP via Getty Images

الصحة العالمية، الإصلاح أو الثورة؟

كيبتاون\ريو دي جانيرو \بروكسل-لقد استجابت الهيئة الإدارية لمنظمة الصحة العالمية والتي تتكون من وزراء الصحة لمطالبة العشرات من قادة العالم من اجل ابرام معاهدة جديدة للتأهب والاستجابة للجائحة حيث سوف تعقد جلسة خاصة في نوفمبر مخصصة لمثل تلك المعاهدة مما يعد خطوة إيجابية ولكن الاستجابة العالمية لكوفيد-19 والتأهب الكافي للجوائح المستقبلية تتطلب أكثر من ذلك بكثير.

لقد أظهرت أزمة كوفيد-19 إن البنية التحتية للصحة العالمية غير قادرة ببساطة على إدارة-ناهيك عن الوقاية من – الجائحة ولكن الجائحة أظهرت أيضا انه يتوجب علينا عدم التركيز فقط على تفشي الأمراض المعدية حيث يتوجب علينا كذلك التصدي لجائحة عدم المساواة والتي سلطت الازمة الضوء عليها.

في كل عام، أكثر من 16 مليون شخص يعيشون في بلدان منخفضة ومتوسطة الدخل يموتون لأسباب كان يمكن تجنبها فالغالبية الساحقة فقيرة نسبيا ولديها قدرة محدودة على الوصول للتعليم ومهمشة أو تعيش في بلدان محدودة الدخل أي بعبارة أخرى وكما اشارت مفوضية منظمة الصحة العالمية للمحددات الاجتماعية للصحة قبل أكثر من 12 سنة " الظلم الاجتماعي يقتل الناس على نطاق واسع".

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/64dXpItar