3

الحرب على السرية

لندن- ما هو الشيء المشترك بين أوراق بنما واكسون موبايل وشركة تعدين كندية تعمل في جواتيمالا ؟ في جميع تلك الحالات لجأ أشخاص نافذون ومؤسسات قوية للتعتيم أو الخداع أو الإختباء وراء واجهة وفي جميع تلك الحالات باءت جهودهم بالفشل .

إن من المرجح أن تستمر الضجة العالمية التي اشعلتها أوراق بنما – على ما يبدو حصل قراصنة الكمبيوتر على 11،5 مليون ملف من رابع أضخم شركة متخصصة في قانون الأوفشور وهي شركة موساك فونسيكا في بنما – لبعض الوقت . إن الإفراج عن تلك الملفات يكشف أن هناك أشخاص مستعدين للذهاب لأقصى الحدود وبتكلفة كبيرة في بعض الأحيان من أجل إخفاء أصولهم والتهرب من الضرائب . إن ما تم الكشف عنه لغالية الآن يمتد من ما هو قانوني ولكنه ينطوي على إستغلال مشبوه أخلاقيا للثغرات الضريبية إلى جهود لإخفاء أو غسيل الأموال التي يتم إكتسابها من خلال الفساد أو غيرها من النشاطات غير القانونية .

لقد كانت ردة الفعل سريعة وقاسية للغاية في جميع أرجاء العالم تقريبا فلقد أجبر رئيس وزراء أيسلندا على الإستقالة بعد أن تكشف أنه إمتلك حصص في شركات أوفشور مع زوجته. إن من المتورطين كذلك أقرباء كبار المسؤولين الصينيين بما في ذلك الرئيس شي جينبينغ بالإضافة إلى أفراد يعتبرون من المقربين للرئيس الروسي فلاديمير بوتين .

ليس هناك ما يدعو للقلق بالنسبة لشي وبوتين ولكن النفاق الهائل للمسؤولين الحكوميين الذين يدعون الحاجة للتشقف وتشجيع التضحية العامة من أجل الإزدهار طويل المدى بينما في الوقت نفسه يقومون بشكل سري بتجنب هذا الجهد يعتبر بمثابة إنتهاك مزعج للثقة في البلدان الديمقراطية . لو كانت شركات الاوفشور والحسابات البنكية الخاصة بهم قانونية ، إذن لماذا يتحملوا كل هذا العناء من اجل جعلها سرية ؟ولو كانت السرية قانونية ، إذن ما هو الخطأ فيها؟