0

باكستان على حافة الهاوية

إسلام أباد ــ في صباح التاسع عشر من ديسمبر/كانون الأول، عاد الرئيس الباكستاني آصف علي زرداري بشكل مفاجئ إلى كراتشي، عَقِب رحلة علاجية دامت ثلاثة عشر يوماً في دبي، حيث أقام عندما كان منفيا. لم تصدر الحكومة بياناً رسمياً عن صحة زرداري، ولكن أنصاره كشفوا أنه أصيب بسكتة دماغية خفيفة، الأمر الذي جعله يفقد الوعي لعدة دقائق.

لقد غذت عودة زرداري المفاجئة التكهنات حول مستقبله، ولكن الأمر الأكثر أهمية أنها غذت التكهنات أيضاً فيما يتصل بمستقبل الحكم المدني في باكستان. فقد جاء قراره في أعقاب لقاء امتد ثلاث ساعات بين رئيس الوزراء يوسف رضا جيلاني والجنرال أشفق برويز كياني القائد الأعلى للجيش الباكستاني. وكان اختياره لوجهة عودته ــ كراتشي، أكبر مدن باكستان وقاعدتها السياسية، وليس إسلام أباد عاصمة البلاد ــ يشير إلى عمق الأزمة التي تختمر الآن تحت السطح.

تسلم زرداري السلطة في عام 2008 عقب انتخابه بعد ثمانية أشهر من اغتيال زوجته بنازير بوتو. وحتى بعد إجراء التعديل الدستوري في عام 2010 والذي جعل رئيس الوزراء رئيساً للسلطة التنفيذية في البلاد، ظل زرداري يلعب دور صانع القرار الرئيسي. وبهذا فإن صعوده السياسي يتماشى مع تقليد السياسة الأسرية شبه الديمقراطية المتبع في جنوب آسيا: فقد تولى زعامة حزب الشعب الباكستاني ــ الذي أسسه ذو الفقار على بوتو في عام 1967 ــ وعين نجله بيلاوال رئيساً مشاركاً للحزب، مستنداً في قراره هذا إلى وصية كتبتها زوجته بنازير بوتو بخط يدها. وللتأكيد على هذا الارتباط تغير اسم ابنه إلى بيلاوال بوتو زرداري.

ولكن رغم تفوقه على خصومه براعة ودهاءً طيلة ثلاثة أعوام، يبدو أن زرداري أساء قراءة البيئة السياسية الحالية. فباكستان لم تعد نفس الدولة التي أدارتها زوجته ومن قبلها والدها. فبمحاولته اللعب وفقاً للقواعد القديمة، ارتكب زرداري العديد من الأخطاء التي قد تكلفه في النهاية وظيفته وقد تكلف عائلة بوتو قبضتها على السلطة.