سيارات بلا سائق

آن أربور ــ إنه يوم الخامس عشر من يونيو/حزيران من عام 2030، وسوف يكون هذا يوماً حافلاً بالنسبة لسام وسو من آن آربور بولاية ميتشجان. فابنتهما صوفيا لديها في التاسعة صباحاً مباراة كاراتيه. وعند الظهر يبدأ تخرج اختها الأكبر سالي في المدرسة الثانوية. وبحلول الساعة الثالثة من بعد الظهر لابد أن يكون البيت جاهزاً لحفل تخرج سالي.

في الساعة الثامنة وأربعين دقيقة صباحاً يستخدم سام أحد تطبيقات الهاتف الذكي لطلب سيارة أجرة من شركة ماجيكل التي تتولى خدمة النقل في آن أربور، والتي تستخدم مركبات روبوتية ذاتية القيادة. وفي غضون دقائق، يكون سام وسو وصوفيا في طريقهم إلى نادي الكاراتيه. وفي الطريق، تدرس صوفيا بعض مقاطع فيديو لمباريات سابقة خاضتها خصمتها، في حين تراجع سو بريدها الإلكتروني ويطلب سام مقبلات وزهور للحفل. ثم يصلون إلى النادي في الوقت المحدد، ويواصل الروبوت طريقه لالتقاط عميل آخر من مكان قريب.

أما سالي، التي يجب أن تصل إلى المدرسة قبل العاشرة والنصف، فقد طلبت بالفعل سيارة من ماجيكل. وعندما تستقل المركبة في العاشرة والربع، تتلقى رسالة نصية من صديقتها الحميمة أماندا التي تريد أن تركب معها، فتُدخِل سالي عنوان أماندا في تطبيق ماجيكل، ويختار الروبوت أفضل مسار.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/fYFTE4Iar