Bloomberg/Getty Images

هل يتمكن الديمقراطيون والجمهوريون من علاج جراحهم؟

واشنطن، العاصمة ــ الآن، انتهى تقريبا سِباق تحديد مرشحي الحزبين السياسيين الرئيسيين في أميركا، الديمقراطي والجمهوري، للانتخابات الرئاسية. وهذا يجعل الحزبين في مواجهة التحدي المتمثل في إعادة توحيد الصفوف استعدادا لحملة الخريف ــ وهي المهمة التي سوف يكون القيام بها هذا العام أصعب كثيرا مما كانت عليه في أغلب سنوات الانتخابات الرئاسية الأخرى.

رغم أن علم الرياضيات يؤكد استحالة حصول بيرني ساندرز على العدد الكافي من الوكالات الموعودة للفوز بترشيح الحزب الديمقراطي، فإنه باق في السباق، وهو ما يعني أن هيلاري كلينتون لا يمكنها بعد أن تبدأ جهود علاج الجراح لتوحيد صفوف حزبها. ولكن الفوز بدعم الملايين من الناخبين الذين يؤيدون ساندرز بحماس شديد يشكل تحديا بالغ الخطورة. الواقع أن ساندرز ليس مجرد خصم؛ فهو يقود حركة تعارض ما تمثله كلينتون و"المؤسسة الحاكمة".

في عام 2008، بدا السباق بين هيلاري كلينتون وباراك أوباما وكأنه انتهى وديا إلى حد كبير. فبرغم بقاء كلينتون في السباق إلى النهاية، فإنها خففت من خطابها ضد أوباما مع اقتراب السباق من نهايته. وفي ذلك الصيف اتخذت خطوة غير عادية عندما ذهبت إلى المؤتمر الانتخابي لحث الحزب على ترشيحه بالتصفيق.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/1pctiq7/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.