sabed1_TED ALJIBEAFP via Getty Images_poverty TED ALJIBE/AFP via Getty Images

كيف يمكننا تعزيز جهود مكافحة الفقر

دكا ــ خلال الفترة من عام 1990 إلى عام 2019، سجل عدد الأشخاص الذين يعيشون في فقر مدقع (وفقا لعتبة البنك الدولي التي تعادل 1.90 دولارا في اليوم) انخفاضا شديدا، من 1.9 مليار شخص إلى 648 مليونا. لكن جائحة مرض فيروس كورونا 2019 (كوفيد-19) أتت لتهدر قسما كبيرا من هذا التقدم. ومن المنتظر أن تتسبب الجائحة بحلول نهاية عام 2021 في إعادة ما يقرب من 150 مليون إنسان إلى براثن الفقر المدقع.

ولكن حتى قبل اندلاع جائحة كوفيد-19، لم يكن العالم على المسار الصحيح لإنهاء الفقر المدقع في العقد المقبل. كان التقدم في ما يتصل بالحد من الفقر في تباطؤ قبل وقت طويل من اندلاع الجائحة، مع انخفاض معدلات الفقر العالمية بأقل من نصف نقطة مئوية سنويا خلال الفترة من 2015 إلى 2019. بهذه الوتيرة، حتى لو لم تندلع جائحة كوفيد-19، فإن عدد من يعيشون في فقر مدقع كان ليصل إلى 537 مليونا بحلول عام 2030، وهذا يعني الفشل في تلبية أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة، وخاصة هدف التنمية المستدامة الأول.

في منظمة بناء الموارد عبر المجتمعات (BRAC)، المنظمة غير الحكومية الأكبر في العالم التي يقودها الجنوب العالمي، أعطتنا عقود من تصميم وتنفيذ وتكييف تدخلات الحد من الفقر وتقديم المشورة بشأنها رؤى ثاقبة حول كيفية جعل برامج وسياسات مكافحة الفقر أكثر فعالية.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/ATI3uzUar