مشكلة أخرى مع العقاقير

ميلانو ـ رغم كل الاهتمام الرسمي والإعلامي بتجارة العقاقير غير المشروعة في مختلف أنحاء العالم، فإن عامة الناس لا يتمتعون إلا بقدر ضئيل من الوعي فيما يتصل بهذه المشكلة الخطيرة التي تؤثر على إنتاج، واختبار، وبيع النوع القانوني من العقاقير: الأدوية التي نتعاطها لعلاج كل شيء، من الايدز إلى الحمى الصفراء.

إن تطوير وإنتاج العقاقير الجديدة عملية معقدة ومطولة. فالأمر يبدأ بفكرة ثم يتطلب مجموعة واسعة من المهارات اللازمة لتحويل الفكرة إلى واقع: توليف أو استخراج جزيئات معقدة، وإثبات تأثيرها العلاجي من خلال مزارع الخلايا واختبارها على الحيوانات، ثم اختبار سميتها ودراستها سريرياً.

وعلى طول هذا الطريق، يتم سحب العديد من العقاقير المحتملة، وحتى العقاقير التي تجتاز الاختبارات فإنها تواجه العقبة الإضافية المتمثلة في الحصول على موافقة الجهات التنظيمية. وأخيراً، يصل العقار الجديد إلى السوق، حيث لابد من متابعته عن كثب، وذلك لأن العديد من ردود الفعل السلبية لا يمكن اكتشافها إلا بعد استخدامها من قِبَل عدد كبير من المرضى وبعد سنوات من الاستخدام.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/h3wcWgi/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.