people solar panel robot Ethan Miller/Getty Images

إعادة صياغة مستقبل العمل

تورنتو ــ كثيرون كتبوا عن "مستقبل العمل"، وكانت قراءة أكثر هذه الكتابات تجربة محزنة. إذ تتنبأ الدراسة تلو الأخرى بأن الأتمتة (التشغيل الآلي) ستقضي على صناعات بالكامل وتجعل الملايين عاطلين عن العمل. حتى أن دراسة من عام 2013 لأستاذين من أكسفورد اقترحت أن الآلات يمكن أن تحل محل 47% من الوظائف في الولايات المتحدة في غضون "عشر سنوات إلى عشرين سنة".

الواقع أن مثل هذه الاستنتاجات تدعم السرد القائل بأن المستقبل سيكون حتما بلا وظائف. ومع ذلك فإن هذا الرأي يفضله في المقام الأول قطاع الشركات وتدعمه اتجاهات سلبية في ما يسمى الاقتصاد المؤقت؛ وكانت مشاركة العمال والنقابات ضئيلة في هذه المحادثة. وإذا تغيرت هذه الحال فقد يبدو مستقبل العمل مختلفا تمام الاختلاف.

الواقع أن ثلاثة افتراضات تشوه التوقعات في ما يتصل بتأثير الأتمتة على تشغيل العمالة. ومن الواضح أن مناقشة كل من هذه الافتراضات ضرورة أساسية لحماية حقوق العمال وتغيير الحبكة القَدَرية للسرد السائد.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

Get unlimited access to PS premium content, including in-depth commentaries, book reviews, exclusive interviews, On Point, the Big Picture, the PS Archive, and our annual year-ahead magazine.

http://prosyn.org/JmK5F8c/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.