22

الربع الغاضب

ستكهولم يبدو أن خطأ قد حصل في السياسة الغربية ففي الولايات المتحدة الأمريكية يبدو أن الملياردير القوي ونجم تلفزيون الواقع دونلد ترامب سيفوز بالترشيح الرئاسي للحزب الجمهوري وفي طول أوروبا وعرضها تتفشى الشعبوية بشكل أو بآخر.

نحن نشهد ظهور ما أطلق عليه " الربع الغاضب" وفي الجزء الغني من العالم فإنه يبدو أن حوالي ربع الناخبين يشعرون بالغضب الشديد وخيبة الأمل والإنعزال عن الأحزاب السياسية والتيارات الرئيسية.

Chicago Pollution

Climate Change in the Trumpocene Age

Bo Lidegaard argues that the US president-elect’s ability to derail global progress toward a green economy is more limited than many believe.

إن من الممكن أن نعزو جزءا من ظاهرة الناخب الغاضب لعوامل محلية أو مؤقتة : إن السياسة في كل مكان عادة ما تكون متقلبة ولكن هذه الظاهرة هي ناتجة كذلك عن إتجاهات طويلة المدى والتي تغير بشكل كبير الأنظمة السياسية في الغرب.

خلال العقود القليلة الماضية رأينا إنحدار ومن ثم تدهور الخطاب البطولي والذي تم على أساسه بناء الأنظمة السياسية الأوروبية فمن نشر بيان العمل الشيوعي سنة 1848 وحتى سقوط الإمبراطورية السوفياتية تم إلهام وحشد جزء كبير من جمهور الناخبين في القارة بسبب الرؤية المتعلقة بالإشتراكية.

وفي ذروة عصر الصناعة فإن عصر الإنتاج الضخم إنعكس على السياسة والتي كانت تدور حول مؤسسات المجتمع الكبيرة . لقد أصبحت الجماعية وليست الفردية العقيدة المعاصرة وكانت دولة الشعب هي أساسها المتين .

أما اليوم فكل شيء يتغير وبسرعة فالحلم الإشتراكي قد ألقي في مزبلة التاريخ والعولمة تحول المجتمعات وأصبحت الطبقة الوسطى المتعاظمة  العمود الفقري للمجتمعات والتي يفصلها عن الفقر المدقع جيل أو جيلين وإذا أضفنا إلى المشهد الهجرة ووسائل التواصل الإجتماعي فإن من غير المفاجىء أن جزء كبير من السكان الغربيين يشعرون بإن مجتمعهم قد ضل طريقه.

عندما يخشى أفراد من المجتمع إعتقدوا أنهم على الجانب الرابح من التاريخ بإن يصبحوا  من الخاسرين فإن النتيجة هي تحول راديكالي في السياسة وفي طول أوروبا وعرضها فإن أحزاب يسار الوسط الكبيرة والتي كانت تحصد عادة 40% أو أكثر من أصوات الناخبين قد بدأت تخسر مواقعها وبالكاد تتجاوز نسبة 20% من الأصوات.

وكما كان لليسار الديمقراطي خطابه البطولي ، كذلك فعل اليمين الديمقراطي ونظرا لأنه عادة ما كان ذلك اليمين منظما من أجل معارضة الإشتراكية فإن الخطاب المحافظ كذلك قد خسر الكثير من بريقه ومجده على الرغم من تمكن الإتجاه المحافظ من التأقلم وذلك عن طريق أعادة التموضع وذلك كقوة ذات مصداقية من إجل إدارة الأوقات الإقتصادية الصعبة.

لقد كانت هذه التحولات جارية منذ عشرات السنين لكن الجمود حتى وقت قريب قد أضعف تأثيرها بينما إحتفظت الأجيال القديمة بالولاءات السابقة  لكن اولئك المشاركين لأول مرة هم على أتم الإستعداد لتبني ما هو جديد ومع عدم وضوح خطوط المعارك القديمة فإنه يتم إعادة تشكيل السياسة بشكل تدريجي لتصبح مسابقة بين انصار المجتمعات المفتوحة والمعولمة والمدافعين عن القبلية التي تركز على الأمور الداخلية.

إن للقبلية شعبية قوية في فترات التغيير السريعة والمضطربة بينما يضغط ما أطلق عليها الفيلسوف السياسي كارل بوبير "توتر الحضارة"على المجتمع . إن مسألة الهجرة هي مسألة قوية على وجه الخصوص فالقبيلة الوهمية والإسطورية تتعرض للهجوم من قبل الجحافل الغازية من أماكن بعيدة حيث يمكن أن نرى تأثير ذلك في كل مكان اليوم فيجب بناء جدار ضد المكسيك والمملكة المتحدة يجب أن تستعيد السيطرة على حدودها وألمانيا يجب أن تغلق أبوابها فالمجتمع يجب أن ينغلق وبسرعة فالبرابرة قادمون.

إن هذه المشاعر ليست جديدة ولكن في الماضي كان يمكن إدارتها عن طريق القوى السياسية التي بنيت حول الخطاب البطولي لليسار أو اليمين وبينما فقد هذا الخطاب قوته إنفتحت أبواب المشهد السياسي على مصراعيها .إن من المفترض أن ينظم الربع الغاضب نفسه على أساس الأفكار الشعبوية وإ��باع من يشككون بطبيعة مجتمعاتنا المفتوحة.

Fake news or real views Learn More

إن هذا التحدي سوف يبقى فشعبية ترامب قد تبهت وزعيمة الجبهة الوطنية الفرنسيية مارين لوبن قد لا تصبح رئيسة وفي إيطاليا فإن حركة النجمة الخامسة بقيادة الكوميدي بيبي جريلو قد لا تتبلور لتصبح حزبا سياسيا قابل للحياة ولكن حتى يحل الخطاب الجديد مكان الخطاب القديم فإن التحول التاريخي في السياسة سوف يؤدي ببساطة إلى ظهور قادة آخرين يستغلون نفس الغضب والمخاوف.

إن المدافعين عن المجتمعات المفتوحة يجب أن يحشدوا الدعم لإفكارهم ويتمسكوا بقيم الغرب ويمنعوا دعاة الشعوبية من توسيع الربع الغاضب . إن تحقيق ذلك التوازن سيكون صعبا لإنه سوف يتطلب التعامل مع القلق والمخاوف الناتجة عن التغيرات السريعة والتي تمتد في طول العالم وعرضه.إن من غير الصعب تفهم الشعبية المتعاظمة للشعبوية وهذه الشعبية تعني إن محاولة إقناع الآخرين بفكرة الإنقتاح قد أصبحت أكثر أهمية .