libe1_ Per-Anders PetterssonGetty Images_africa schoolgirls Per-Anders Pettersson/Getty Images

فتح القطاع التكنولوجي للنساء الأفريقيات

ماسيرو- لقد انتشرت في السنوات الأخيرة مبادرات مثل مؤتمرات النساء والتكنولوجيا وبرامج الفتيات والبرمجة وهي مبادرات تهدف لتمكين الفتيات والنساء من دخول مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات ولكن رتم التغيير كان بطيئا وعلى الرغم من أن نسبة النساء ضمن القوى العاملة قد زادت تدريجيا ، الا انها ما تزال اقل بشكل كبير في القطاع التكنولوجي ونظرا للدور المركزي الذي يلعبه ذلك القطاع في تحريك الثورة الصناعية الرابعة فإن هذا يشكل عبئا كبيرا على الإمكانات الاقتصادية.

تظهر المشكلة جليا على وجه الخصوص في افريقيا ففي منطقة جنوب الصحراء الافريقية الكبرى على سبيل المثال وصل معدل مشاركة المرأة بشكل عام في سوق العمل الى 61% ولكن النساء يشكلن 30% من المهنيين في صناعة التكنولوجيا والأهم من ذلك انه على الرغم من ان استخدام الانترنت ينمو في افريقيا بمعدل يعتبر الأسرع في العالم اتسعت الفجوة الرقمية بين الجنسين منذ سنة 2013. ان عدد النساء اللاتي يستخدمن الانترنت اقل من عدد الرجال بمقدار الربع .

يقوض الافتقار النسبي للتواصل من خلال الانترنت ضمن الاقتصاد الرقمي اليوم قدرة النساء على تحقيق إمكاناتهن الاقتصادية وحتى النساء اللاتي يمتلكن شركات ذات طابع تقليدي مثل خياطة الملابس او صالونات التجميل يتعرضن للمصاعب عندما لا يستطعن الإعلان عن اعمالهن من خلال الانترنت ناهيك عن استخدام الأدوات التقنية في مراقبة وقياس وتعزيز نشاطاتهن التجارية.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/d2TSolpar