Kryssia Campos/Contributor

مدينة البيانات

سان خوسيه - ماذا ترى عندما تنظر إلى هاتفك أو جهازك اللوحي؟ وحدات؟ صور؟ إلهاء رقمي؟ أرى البيانات.

كل يوم، نخلق كميات هائلة من المعلومات، وله نوع من الأثر من فتات الخبز التي تشكل خريطة لمصالحنا، وعاداتنا، وتفاعلاتنا. وبالنسبة لأولئك منا الذين هم في صناعة التخطيط الحضري، توفر مجموعات البيانات المتباينة هذه فرص كبيرة. إذا تم استخدامها بشكل صحيح، يمكن للبيانات التي ينشئها المستخدمون مساعدة المخططين على بناء المدن التي تلبي بشكل أفضل الاحتياجات الحقيقية للناس.

لكننا نواجه مشكلة: العالم يغرق حرفيا في البيانات. وإذا أراد المخططون الاستفادة الكاملة من جميع المعلومات التي ينتجها الناس عن غير قصد، فإنهم بحاجة إلى تحسين الأساليب التي يتم بها جمع البيانات وتحليلها وتقاسمها بين القطاعين العام والخاص. وإذا نجحنا في تحقيق ذلك، فإن أكبر العقبات التي يواجهها العالم - بدءا من الفقر إلى تغير المناخ - قد تصبح أكثر مرونة.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/WK9eE2z/ar;

Handpicked to read next

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.