3

وفاة منظمة أوبك

إيرفينج، تكساس ــ توفيت إلى رحمة الله منظمة الدول المصدرة للبترول (أوبك)، قتلتها المملكة العربية السعودية. والآن أصبحت منظمة أوبك مجرد زومبي (ميت حي) بلا أنياب أو مخالب، يلفت الانتباه ولكن من دون إحداث أي تأثير على الأحياء.

لم ينتبه إلى وفاة أوبك سوى قِلة من المراقبين، والسبب بسيط: فهي لم تملك قَط قوة التأثير التي كان من المتصور على نطاق واسع أنها قادرة على إحداثه. ولم تكن أوبك قَط اتحادا احتكاريا يملك قوة احتكارية في السوق حقا. وكل من تصور خلافا لذلك، فإنه كان ينسب إليها عن طريق الخطأ قوة السوق التي تتمتع بها المملكة العربية السعودية.

وقوة المملكة العربية السعودية ممتدة وتوسعية. فهي تظل المنتج المهيمن في أسواق النفط العالمية، وقراراتها السياسية والاقتصادية تشكل اقتصاديات الطاقة العالمية. وسوف تشتد قوة هذا التأثير إذا أحيت المملكة الخام العربي الخفيف باعتباره الخام القياسي العالمي.

بطبيعة الحال، من المحتمل أن تتمكن قوى جديدة في لعبة إنتاج الطاقة من توجيه ضربة للمملكة العربية السعودية. ولكن حتى الآن تمكنت المملكة من تجنب أي إصابة خطيرة.