اليسار القديم في مواجهة اليسار الجديد في أميركا اللاتينية

ثمة طريقتان لتفسير نتائج الانتخابات التي شهدتها أميركا اللاتينية في الآونة الأخيرة. سوف نجد أولاً، وعلى نحو شديد الوضوح، أن التحول المفترض نحو اليسار في أميركا اللاتينية يتجه نحو الاضمحلال السريع. ففي غضون الأسابيع الأخيرة لاقى القومي المتعصب أولانتا هومالا ، الذي يعد نسخة من الرئيس هوجو شافيز في فنزويلا، هزيمة واضحة في بيرو، كما أحرز المحافظ ألفارو أوريبي انتصاراً ساحقاً في كولومبيا، حيث حصد 62% من أصوات الناخبين، وتخلف أندريه مانويل لوبيز أوبرادور في الانتخابات الرئاسية التي شهدتها المكسيك في الثاني من يوليو/تموز. وتتناقض كل هذه التطورات المنفصلة بصورة واضحة مع الميل نحو اليسار في أميركا اللاتينية.

ولكن هناك طريقة أخرى للنظر إلى هذه الأحداث. أجل، لقد فاز الرئيس أوريبي في سباق إعادة انتخابه، لكن المفاجأة الكبرى في كولومبيا كانت في انتهاء نظام الحزبين الذي ظل مهيمناً على البلاد لعقود من الزمان، وبروز حزب بولو ديموقراطيكو اليساري كثاني أضخم قوة سياسية في البلاد.

على نحو مماثل، وعلى الرغم من فوز ألان جارسيا في بيرو، إلا أنه لا ينتمي إلى حزب يساري متشدد لم يظهر إلى النور إلا مؤخراً (مثل لولا دا سيلفا في البرازيل، و ميشيل باتشليت في شيلي، و تاباري فاسكويز في أوروجواي). ذلك أن حزب "أبرا" الذي ينتمي إليه، والذي أسسه فيكتور راؤول هايا دا لا توري في عشرينيات القرن العشرين، يعد واحداً من أقدم الأحزاب في المنطقة وأكثر منظماتها الشعوبية انطواءً على مفارقات تاريخية.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To continue reading, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/RiUOLdZ/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.