فرصة الغاز البريطانية

براغ- لقد اعلنت هيئة المسح الجيولوجية البريطانية في اواخر يونيو عن وجود اكبر حقل غاز من الزيت الصخري في العالم . ان حقل باولاند للزيت الصخري والذي يقع بين لانكشاير ويوركشاير يحتوي على 50% غاز اكثر من الاحتياطات المجتمعة لاثنين من اكبر الحقول في الولايات المتحدة الامريكية وهما حقل بارنيت للزيت الصخري وحقل ماركيولس للزيت الصخري.

لقد كانت المملكة المتحدة مترددة بالانضمام الى ثورة تقنية التكسير الهيدروليكي(تقنية الفراكنج) ولكن استغلال حقل باولاند للزيت الصخري يمكن ان يحيي الاقتصاد البريطاني ويحقق تخفيضات ضخمة في انبعاثات ثاني اكسيد الكربون .

في الوقت نفسه قام البرلمان البريطاني باعتماد اجراءات جديدة صارمة من اجل تخفيض انبعاثات الكربون بحلول سنة 2020 علما ان اكبر تخفيضات ثاني اكسيد الكربون سوف تأتي من زيادة طاقة الرياح البحرية (اوفشور) بمقدار 800% خلال السنوات السبعة القادمة ولكن طاقة الرياح البحرية مكلفة للغاية لدرجة انها سوف سوف تكلف ثلاثة اضعاف التكلفة المتداولة للكهرباء على اقل تقدير عن طريق تقديم الدعم المالي أي اكثر من الطاقة الشمسية والتي لم تكن في يوم من الايام ميزة في المملكة المتحدة . ان هذا يعني انه من اجل تحقيق تخفيض بسيط في ثاني اكسيد الكربون فإن الاقتصاد البريطاني سوف يدفع ثمنا باهظا.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To continue reading, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/ufP888Z/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.