أوباما وأرضه الموعودة

مدريد ــ الآن، وبعد أن انقشع غبار رحلة الرئيس باراك أوباما التي طال انتظارها إلى إسرائيل، أصبح بوسعنا أن نحلل أهمية الزيارة. إن هذه الرحلة ــ وهي الأولى إلى الخارج في ولايته الثانية ــ تحمل دلالات مهمة بالنسبة للسياسة الخارجية الأميركية. فبدلاً من تحقيق التقدم المفاجئ الذي تمناه كثيرون، أثبتت الرحلة أن أوباما ــ خلافاً لغيره من الرؤساء الأميركيين في فترات ولايتهم الثانية، والذين أقاموا إرثهم على السياسة الخارجية ــ مهتم في المقام الأول بتأمين إرث داخلي.

إن طموحات أوباما تتمحور حول تحويل اتجاه الترتيب الذي هيمن على السياسة الأميركية منذ انتخاب ريتشارد نيكسون في عام 1968. وهو يأمل في ضمان قدرة الحزب الديمقراطي المعتدل على تشكيل جوهر السياسة الداخلية وعملية صنع السياسات، وإرسال الحزب الجمهوري إلى المحيط الخارجي.

وكان محور زيارة أوباما ذلك الخطاب الذي ألقاه في القدس، والذي نجح من خلاله ــ بتوظيف لغته الخطابية المقنعة بامتياز ــ في أسر مشاعر الجماهير الإسرائيلية المتشككة بمخاطبة حسهم الأخلاقي، سائلاً إياهم أن يتصوروا الصراع من منظور فلسطيني. ولكن في حين اعُبِر الخطاب على نطاق واسع ممارسة ناجحة في الدبلوماسية العامة، فإنه لم يبشر بتجدد مشاركة الولايات المتحدة في مفاوضات السلام، بل إنه ينذر باستمرار النهج الأميركي الذي اتسم بالإحجام عن التدخل في الصراع الإسرائيلي الفلسطيني في السنوات الأخيرة.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To continue reading, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/j1yzN2b/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.