Saul Loeb/AFP/Getty Images

خطأ أوباما الحقيقي في سوريا

دنفر- بينما تشارف فترة أوباما الرئاسية والتي إستمرت لثمانية أعوام على الإنتهاء ، يواجه أوباما المزيد من الإنتقادات بسبب فشله في وقف المجزرة في سوريا حيث يعتقد كثيرون أن ذلك يمثل أفدح أخطاء أوباما ولكن البدائل التي يشير إليها منتقدوه كان يمكن أن تؤدي للمشاكل كذلك.

إن منتقدي أوباما يدينون قراره بعدم القيام بتدخل عسكري قوي وفعال من أجل الإطاحة بالرئيس السوري بشار الأسد في وقت مبكر من الصراع حيث كان من الممكن عندئذ أن تدعم الولايات المتحدة الأمريكية قوى أكثر إعتدالا من المفترض أنها كانت فاعلة على الأرض أو على أقل تقدير يقول منتقدوه أنه كان يتوجب عليه تطبيق "الخطوط الحمراء" التي وضعها مثل التدخل في حالة قيام نظام الأسد بإستخدام أسلحة كيماوية.

يقال أن فشل أوباما في التدخل بشكل مبكر وحاسم يعني أنه تهرب من "مسؤولية حماية " المدنيين من الحكومات التي ترتكب جرائم حرب ضدهم وهي مسؤولية تدعمها الأمم المتحدة كما أنه ترك المجال لقوى خارجية تدعم الأسد- وخاصة روسيا التي أرسلت مدربين وطائرات هجومية لمساعدة قوات الأسد- للتدخل في الصراع .

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles from our archive every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/a8ZcT6X/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.