13

استراتيجية اوباما الفاشلة للسلام في افغانستان

نيودلهي –منذ الاطاحة بنظام طالبان في افغانستان قبل 14 سنة شنت الولايات المتحدة الامريكية حربا بدون توقف ضد جنود المشاه لدى طالبان . ان الولايات المتحدة الامريكية والتي تخوض حربا كلفتها حوالي تريليون دولار امريكي قد حولت تركيزها الان على صنع السلام مع الاعداء ولكن هذا لن ينجح .

بعد اشهر من اعلان الرئيس باراك اوباما ان " الدور القتالي" لامريكا في افغانستان قد انتهى تستمر الولايات المتحدة الامريكية وحلفاءها بتنفيذ ضربات جويه ضد مواقع طالبان بشكل منتظم بينما تستمر قوات العمليات الخاصة الامريكيه بتنفيذ غارات ضد مخابىء المتمردين المشتبه بها وفي واقع الامر وباستثناء الدور المتزايد للقوات الافغانية في الصراع فإن الوضع في البلاد لم يتغير كثيرا منذ اعادة تسمية " عملية الحرية الدائمة " لتصبح عملية الدعم الراسخ " .

ان اعلان اوباما السابق لاوانه سوف يتم تذكره مثل اعلان سلفه جورج بوش الابن سنة 2003 في كلمته الشهيره عن اكتمال المهمة والتي اعلن فيها نهاية العمليات القتاليه الرئيسه في العراق قبل وقت طويل من انتهاءها فعليا وبالفعل فإن الاغلبية الساحقة من الخسائر في العراق لم تكن قد حصلت بعد .

ان هذه ليس المرة الاولى التي يقوم فيها اوباما بتصريحات سابقه لاوانها فلقد اعلن في اكتوبر سنة 2011 انه سوف ينهي الحرب الطويله في العراق وذلك بسحب القوات الامريكية ولكن في العام الماضي عادت الولايات المتحدة الامريكية للحرب في العراق وهذه المرة من اجل كبح جماح الدولة الاسلامية حيث اعتمد اوباما على نفس التفويض من الكونجرس والذي حصل عليه بوش للقيام بعمل عسكري هناك قبل عقد من الزمان .