Tehran Iran military missile truck ahmad halabisaz/ZumaPress

كيف تربح إيران

تل أبيب ــ في عام 2003، أطاحت الولايات المتحدة ــ التي كانت بالتعاون مع حلفائها في منظمة حلف شمال الأطلسي قد احتلت أفغانستان بالفعل ــ بحكومة صدّام حسين في العراق، وسحقت جيشه. وحَذَّر زعماء إيران آنذاك من أنهم أصبحوا مطوقين، ولم يضيعوا أي وقت في عرض صفقة كبرى على الغرب تغطي القضايا الخلافية كافة، من تطوير الأسلحة النووية ــ فقد أوقفوا برنامجهم النووي العسكري ــ إلى الأمن الإقليمي، بما في ذلك عملية السلام الإسرائيلية الفلسطينية ودعمهم لحزب الله وحماس.

أما الاتفاق الإطاري الأخير بشأن البرنامج النووي الإيراني فقد خَلَّف التأثير المعاكس. فرغم أن الصفقة تعمل على إبطاء تطوير إيران للأسلحة النووية، فإنها لا تقيد ــ أو حتى تواجه ــ طموحات النظام في فرض هيمنته على المنطقة، والتي من أجلها أنفق مليارات الدولارات بالفعل وتحمل عقوبات خانقة. ونتيجة لهذا فإن الاتفاق الإطاري يعمل على خلق فوضى استراتيجية في منطقة مختلة بالفعل. وهو المستقبل حيث يصبح امتلاك القوى الإقليمية مثل تركيا ومصر والمملكة العربية السعودية (التي عملت عن كثب مع باكستان على الجبهة النووية) لعتبة القدرة النووية احتمالاً مرجحاً أكثر من أي وقت مضى.

هذه أيام مجيدة بالنسبة لإيران. فبعد أكثر من عشر سنوات من العزلة الدبلوماسية والعقوبات الاقتصادية، أصبحت مكانتها كدولة تقف على أعتاب امتلاك القدرة النووية شرعية على المستوى الدولي. وعلاوة على ذلك، تمكنت إيران من إرغام الولايات المتحدة على هجر حلمها المتمثل في تغيير النظام، والتعايش مع ــ بل وحتى الانخراط مع ــ ثيوقراطية إسلامية تعتبرها بغيضة.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To continue reading, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/dTySYq6/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.