China's first nuclear missile Teh Eng Koon/Getty Images

الطريقة الخاطئة لمنع الحرب النووية

ستوكهولم – ترغب الغالبية العظمى من الدول فى القضاء على التهديد الوجودي للكوارث النووية و هم محقين في ذلك ولكن تحقيق عالم خال من الأسلحة النووية أمر سهل القول و صعب الفعل  وهناك خطر بأن بعض المحاولات للقيام بذلك تحمل في طياتها بوادر الفشل.

لقد إنخفضت المخزونات النووية منذ نهاية الحرب الباردة في جميع أنحاء العالم بشكل كبير وقد خفضت كل من روسيا والولايات المتحدة ترساناتهما النووية بنسبة 80٪، وخلال رئاسة باراك أوباما، حثت الولايات المتحدة روسيا على مواصلة إجراء المزيد من التخفيضات وفي أوروبا الغربية، جعلت المملكة المتحدة وفرنسا ترساناتهما الصغيرة بالفعل أصغر.

ولهذه البلدان أسباب مختلفة لتخفيض مخزوناتها ولكن كدول موقعة على معاهدة عدم إنتشار الأسلحة النووية لعام 1968 - وهي أساس الجهود العالمية للحد من التهديد الذي تمثله الأسلحة النووية - فإن عليها أيضا إلتزام بعمل ذلك.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/Unu6i06/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.