David Cameron number10gov/Flickr

أناس صالحة، وأحكام طالحة

نيويورك ــ كان فيدكون كويسلينج، زعيم النرويج الفاشي في زمن الحرب والذي أصبح اسمه مرادفاً للتعاون مع الشر، يعيش مع زوجته في فيلا فخيمة خارج أوسلو. والآن تحولت هذه الفيلا إلى المركز النرويجي لدراسات الهولوكوست والأقليات الدينية، وهو تحول حسن وبارع لمكان ذميم.

في وقت سابق من هذا العام، قمت بزيارة المركز لحضور معرض رائع لأول دستور نرويجي مستقل صدر في عام 1814. كانت وثيقة مستنيرة وتقدمية بشكل ملحوظ، تولى كتابتها علماء مثقفون ومتعمقون في التاريخ والقانون والفلسفة. وكان بعضهم خبراء في الكلاسيكيات الإغريقية، وآخرون خبراء في الثقافة العبرية القديمة، وكانوا جميعاً من القراء المتحمسين لأعمال كانط وفولتير.

ولكن هناك رغم ذلك فقرة استثنائية في ذلك الدستور: فالمادة الثانية تعلن حرية الدين في الدولة اللوثرية، ولكن مع التنبيه على "الاستمرار في منع اليهود من دخول المملكة". وكان ذلك غريباً حتى في ذلك الوقت. الواقع أن نابليون، الذي هُزِم في نفس العام، كفل الحقوق المدنية لليهود في البلدان التي فتحها. وقبل أن تدخل هذه الفقرة القانون النرويجي، منح ملك الدنمرك اليهود في مملكته حق المواطنة.

To continue reading, please log in or enter your email address.

Registration is quick and easy and requires only your email address. If you already have an account with us, please log in. Or subscribe now for unlimited access.

required

Log in

http://prosyn.org/JuxGu7D/ar;