South Korean Unification Ministry meeting Getty Images

التخطيط لإعادة توحيد الكوريتين

سيول - وصلت الأزمة النووية الكورية الشمالية التى طال أمدها إلى نقطة غليان قريبة. في الشهر الماضي، أطلقت المملكة المعزولة قذيفتين باليستيتين عابرتين للقارات قادرتان على ضرب المدن الأمريكية الكبرى. ورد مجلس الامن الدولى بالتصويت بالاجماع على فرض عقوبات اقتصادية جديدة على البلاد، وهى الاكثر صرامة حتى الان، مما سيخفض ما لا يقل عن ثلث ايرادات صادراتها السنوية. ومنذ ذلك الحين، اطلق الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ-أون والرئيس الاميركي دونالد ترامب تهديدات متصاعدة على بعضهما البعض.

عند هذه النقطة، من المستحيل أن نتنبأ بما سيحدث في شبه الجزيرة الكورية. وفي الوقت الحالي، ما يمكن للمجتمع الدولي فعله هو الاستمرار في فرض مجموعة من العقوبات الاقتصادية والضغوط العسكرية والدبلوماسية في محاولة للوصول بنظام كيم إلى طاولة المفاوضات. ولكن، في الوقت نفسه، ينبغي لنا أن ننظر إلى جميع الاحتمالات، ونستعد لها، من الصراع العسكري إلى إعادة التوحيد السلمي لكوريا الشمالية وكوريا الجنوبية.

ولا شك أن أكثر السيناريوهات كارثية سيكون صراعا عسكريا. ومع ذلك، فإن هذا الاحتمال قد ازداد  قوة بالفعل، بسبب إعلان إدارة ترامب مؤخرا أنها تنظر إلى خياراتها العسكرية، بما في ذلك "الحرب الوقائية".

To continue reading, please log in or enter your email address.

To continue reading, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/RzTiXB3/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.