China's President Xi Jinping, North Korean leader Kim Jong-Un, US President Donald Trump FRED DUFOUR,BRENDAN SMIALOWSKI,TORU YAMANAKA/AFP/Getty Images

فرصة كورية شمالية لأميركا والصين

نيويورك ــ ربما كانت قضية كوريا الشمالية أفضل شيء يحدث للعلاقة بين الولايات المتحدة والصين منذ انهيار الاتحاد السوفيتي، وإن لم يكن ذلك واضحا. وسواء أدرك بعض المراقبين أسباب هذه الفرضية أو لم يدركوها، فليس صعبا أن نفهم علتها.

وُلدت العلاقة بين الصين وأميركا قبل نصف قرن تقريبا على أساس من القلق المشترك من التهديد الذي تواجهه كلتا الدولتين من جانب الاتحاد السوفيتي، حيث جسدت تلك العلاقة حالة نموذجية للمثل القديم القائل "عدو عدوي صديقي".

وكان بإمكان مثل هذه العلاقة أن تصمد أمام أي شيء ــ إلا اختفاء العدو المشترك، وهو بالطبع ما حدث تحديدا مع نهاية الحرب الباردة عام 1989، وزوال الاتحاد السوفيتي في بداية عام 1992.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/9vqcTSO/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.