Fabrice Coffrini/Getty Images

عولمة مكافحة الأمراض غير المعدية

مونتريال – ركزت منظمات الصحة والمبادرات على مستوى العالم – وبشكل خاص منظمة الصحة العالمية – على نحو تقليدي على الأمراض المعدية مثل الملاريا (التي شهدت فشلهم الكبير) والجدري (الذي مثل نجاحهم الأعظم). لكن كان هناك دوما حيز ضيق للصحة العالمية فيما يتعلق باستهداف الأمراض المزمنة غير المعدية في الدول ذات الدخل المنخفض والمتوسطومع إحراز هذه الدول تقدما فيما يتعلق بالتنمية فإن الضغط لتوسيع هذا الحيز يشهد تزايدا.

وبدأت منظمة الصحة العالمية الاهتمام بالأمراض غير المعدية في السبعينات من القرن المنصرم عندما دشنت أول برامجها لخفض أمراض القلب والأوعية الدمويةوبحلول عام 1977 أنشأت المنظمة قسما للأمراض غير المعدية وفي عام 1985، صادقت جمعية الصحة العالمية على مشروع قرار جمعية الصحة العالمية 38.30 الذي يطالب الدول الأعضاء بتطوير استراتيجيات جديدة لمواجهة مشاكل الأمراض غير المعدية.

وبدأ برنامجان: أحدهما يخدم أوروبا الغربية وآخر، أطلق عليه الصحة البينية (إنتر-هيلث)ركزعلى مجموعة مختلطة من الدول، بدءا من تشيلي وتنزانيا إلى فنلندا والولايات المتحدة ويتمثل هدف إنتر-هيلث في تنسيق مجموعة من المشاريع المحلية التجريبية من أجل تطوير نموذج برنامج مرن يتم تطبيقه على الدول التي تمر بمراحل تنمية مختلفة.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/6VewtTk/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.