heikensten2_Jonathan WoodGetty Images_drought Jonathan Wood/Getty Images

الاستماع إلى العلم

ستوكهولم - ينبغي أن يُذكرنا الإعلان عن الفائزين بجائزة نوبل لهذا العام بمساهمات العلوم الأساسية في الحياة المعاصرة. نظرًا إلى اجتياح جائحة كوفيد 19 جزءًا كبيرًا من البشرية، وفي ظل انتظار العالم بفارغ الصبر لاكتشاف من شأنه إنهاء هذه الجائحة ، لم يعد بوسعنا اعتبار العلم أمرًا مفروغًا منه. من جانبه، استجاب المجتمع العلمي العالمي لهذا التحدي بطرق غير مسبوقة، ليس فقط لتطوير اللقاحات والعلاجات والتشخيصات، ولكن أيضًا لتحسين فهمنا لهذا الفيروس وأفضل الاستراتيجيات لحماية أنفسنا.

ومع ذلك، يعاني العالم أيضًا من أزمات أخرى لا ينبغي تجاهلها. كان الشهر الماضي أدفأ شهر سبتمبر / أيلول تم تسجيله على الإطلاق. يعاني عشرات الملايين من الناس حول العالم بالفعل من الآثار الكارثية للتغيرات المناخية بفعل الأنشطة البشرية، بدءًا من حرائق الغابات المُتفشية وارتفاع منسوب مياه البحر إلى موجات الحرارة الخطيرة والجفاف والفيضانات. نظرًا إلى انبعاثات الغازات الدفيئة الحالية والمُتوقعة، فقد أصبحت الأعراض المُماثلة الأكثر خطورة لا مفر منها، وقد يصعب عكس الزيادة في وتيرة وكثافة العديد منها.

من ناحية أخرى، تتفاقم الأزمات الاجتماعية والاقتصادية بشكل ملحوظ. فقد ألحقت الجائحة أضرارًا بالغة بالاقتصادات في العديد من البلدان، وأدت إلى تفاقم العديد من أشكال عدم المساواة، وزرعت عدم الثقة والاضطرابات الاجتماعية في جميع أنحاء العالم. أصبحنا نعتمد أكثر من أي وقت مضى على التكنولوجيا في إدارة حياتنا اليومية لتعليم أطفالنا والتواصل مع الآخرين، ولكن لا يزال يتعين علينا بذل المزيد من الجهود لمنع استخدام نفس التقنيات لنشر المعلومات المُضللة الخطيرة، وتأجيج الاضطرابات الاجتماعية، والتخلي عن المجتمعات الضعيفة بشكل أكبر.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/hcLJLxmar