WTO Geneva Fabrice Coffrini/Getty Images

لا تبكوا على اتفاقيات التجارة المتوفية

كوبنهاجن ــ كانت العقود السبعة منذ نهاية الحرب العالمية الثانية عصرا من الاتفاقيات التجارية. وكانت الاقتصادات الكبرى في العالَم في حالة دائمة من المفاوضات التجارية، فأبرمت اثنتين من الاتفاقيات التجارية العالمية المتعددة الأطراف: الاتفاقية العامة للتعريفات والتجارة (الجات) والمعاهدة التي أنشأت منظمة التجارة العالمية. بالإضافة إلى هذا، جرى التوقيع على أكثر من 500 اتفاقية تجارية ثنائية وإقليمية ــ الغالبية العظمى منها منذ حلت منظمة التجارة العالمية محل الجات في عام 1995.

ويكاد يكون من المؤكد أن الثورات الشعبوية التي شهدها عام 2016 سوف تضع حدا لهذه الحالة المحمومة من إبرام الاتفاقيات. وفي حين قد تلاحق الدول النامية اتفاقيات تجارية أصغر حجما، فإن الاتفاقيتين الرئيسيتين المطروحتين على الطاولة، اتفاقية الشراكة عبر المحيط الهادئ واتفاقية شراكة التجارة والاستثمار عبر الأطلسي، أصبحتا في عِداد الأموات بعد انتخاب دونالد ترامب رئيسا للولايات المتحدة.

ولكن لا ينبغي لنا أن نحزن على فراقهما.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles from our archive every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/iuLLUOl/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.