لا تمنحوهم رخصة للقتل

نيويورك ـ في العام الماضي، عاش العالم تجربة غير عادية؛ فبعد إفلاس ليمان براذرز في شهر سبتمبر/أيلول 2008 انهارت الأسواق المالية وتطلب الأمر وضعها على أجهزة دعم الحياة الاصطناعية. ولم يحدث شيء من هذا القبيل منذ أزمة الكساد الأعظم في ثلاثينيات القرن العشرين.

والأمر الذي جعل ذلك الانهيار لافتاً للنظر إلى هذا الحد هو أنه لم يكن راجعاً إلى عوامل خارجية، بل لقد نشأ في قلب النظام المالي ذاته ثم انتشر عبر الاقتصاد العالمي بالكامل. وأكاد أجزم بأن ذلك لم يكن متوقعاً على الإطلاق، حيث كان الرأي السائد أن الأسواق قادرة على تصحيح ذاتها تلقائياً.

والآن أصبحنا ندرك أن ذلك الرأي غير صحيح. ولكن بعد أن قطعنا شوطاً طويلاً في تحرير الأسواق من التنظيمات فقد بات لزاماً علينا أن نقاوم ميلاً طبيعياً نحو المبالغة في التعويض والتصحيح. فرغم أن الأسواق لا تتمتع بالكمال، إلا أن القائمين على التنظيم ليسوا بشراً فحسب؛ فهم أيضاً بيروقراطيون وخاضعون للنفوذ السياسي. ومن ثَم فإن التنظيمات الجديدة لابد وأن تظل عند حدها الأدنى.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/GVDGzIz/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.