Skip to main content

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated Cookie policy, Privacy policy and Terms & Conditions

hausmann77_erhui1979_getty images_contract erhui1979/Getty Images

هل يجب تقديس العقود الفاسدة؟

كمبريدج- هل يوجد شيء مثل قدسية مفرطة؟ على أي حال، حتى كلمة مقدسة تشير إلى إظهار مفرط للولاء. وقد يخفي الحماس للتقديس دوافع أكثر خُبثا، وقد يؤدي تحقيقه إلى نتائج عكسية للغاية. ونذكر على سبيل المثال، تقديس العقود، خاصة تلك المتعلقة بالقطاع العام.

وترتكز قدسية العقد على فكرة أنه "بمجرد دخول الأطراف في العقد كما يجب، يتعين عليهم الوفاء بالتزاماتهم بموجب هذا العقد. "وإذا أعطيت عهدا، فيجب عليك الوفاء به، لأنه كلما حافظ الشخص على عهده كلما كانت أخلاقه حسنة. وانتهاك هذا المبدأ هو خطيئة اتجاه للآخرين، إن لم يكن اتجاه الله.

ويقدم الاقتصاد مبررات قوية لهذا الكلام. إذ يبرم الناس اتفاقيات تتضمن وقتًا: أنت تفعل شيئًا من أجلي الآن، وأنا أفعل شيئًا لك لاحقًا. و المشكلة هي أن مثل هذه الاتفاقيات ليست ذاتية التنفيذ: إذ بمجرد أن تفعل شيئًا من أجلي، فأنا أفضل حالًا إن لم أدفع لك مقابل خدمتك، أو إن لم أعد الأموال التي أقرضتها لي. ولهذا السبب اختُرعت الضمانات: إذا لم أسدد الأموال التي أقرضتها لي، يمكنك الاستحواذ على شيء تفوق قيمته قيمة القرض.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

Get unlimited access to PS premium content, including in-depth commentaries, book reviews, exclusive interviews, On Point, the Big Picture, the PS Archive, and our annual year-ahead magazine.

https://prosyn.org/Hi6Uzylar;