كلا، لا تستطيع

كوبنهاجن ـ اجتمع للتو في كانكون بالمكسيك عِدة آلاف من المسؤولين الرسميين من 194 دولة، في إطار قمة أخرى من قمم المناخ العالمي. وانطلاقاً من عدم رضاهم عن تقدم خطوات دبلوماسية المناخ، فإن العديد من الأفراد باتوا يتساءلون الآن ماذا بوسعهم أن يفعلوا فيما يتصل بتغير المناخ اعتماداً على أنفسهم.

لسنوات عديدة، ظل الناشطون في مجال تغير المناخ، من آل جور إلى ليوناردو دي كابريو، يزعمون أن العمل الفردي، مثل قيادة سيارات أكثر اقتصاداً في استهلاك الوقود واستخدام مصابيح إضاءة أكثر كفاءة، يشكل عنصراً بالغ الأهمية في الجهود الرامية إلى مكافحة الانحباس الحراري العالمي. والواقع أن القائمين على لجنة المناخ التابعة للأمم المتحدة والوكالة الدولية للطاقة يرددون نفس المزاعم، مصرين على أن ارتفاع كفاءة استخدام الطاقة من الممكن أن يقلل من استهلاك الطاقة بنسبة قد تصل إلى 30% ـ الأمر الذي يجعل من تحسين الكفاءة علاجاً فعّالاً لتغير المناخ. ولكن هل هذا صحيح حقا؟

اسمحوا لي أن أعرض عليكم المثال التالي. في أوائل سبعينيات القرن العشرين، كان المواطن الأميركي المتوسط يستهلك ما يقرب من 70 مليون وحدة حرارية بريطانية سنوياً على أغراض التدفئة والتبريد وتزويد منزله بالطاقة الكهربية. ومنذ ذلك الوقت، قطع العالم بلا أدنى شك أشواطاً كبيرة فيما يتصل بتحسين كفاءة الطاقة. وكما نشرت صحيفة واشنطن بوست مؤخراً فإن غسالات الأطباق الحديثة تستهلك 45% من الطاقة التي كانت تستهلكها قبل عقدين من الزمان، كما انخفض استهلاك الثلاجات والمبردات للطاقة الكهربية بنسبة 51%. ما هو إذن الكم الذي يستهلكه الأميركيون من الطاقة في منازلهم اليوم؟ إن نصيب الفرد في الاستهلاك يبلغ تقريباً نفس المستوى الذي كان عليه قبل 40 عاما: أي نحو 70 مليون وحدة حرارية بريطانية.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/Ta43A9G/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.