Nigeria protest bring back our girls Michael Fleshman/Flickr

أعيدوهن الآن

لندن ــ لقد مر ما يقرب من العام منذ قامت الجماعة المتطرفة الإسلامية بوكو حرام باختطاف 276 فتاة من مدرستهن في بلدة تشيبوك في شمال نيجيريا في الرابع عشر من إبريل/نسيان 2014. وهذا الأسبوع، سوف أنشر على موقع مكتب المبعوث الخاص للأمم المتحدة لشؤون التعليم العالمي صوراً للفتيات المفقودات.

وأنا أتوقع أن يجد كثيرون هذه الصور صادمة؛ فهي تكشف مدى حداثة سن الفتيات الصغيرات المخطوفات وضعفهن. ففي وقت اختطافهن، كانت أعمار الفتيات تتراوح بين أربعة عشر إلى ستة عشر عاما. وقد وقعن أسيرات أثناء استعدادهن للامتحانات. وكن يردن أن يصبحن ممرضات وطبيبات ومعلمات. ولكنهن بدلاً من ذلك يقتربن الآن من دخول عامهن الثاني في الأسر.

لهذه الجريمة، وغيرها مثلها، وضع الائتلاف العالمي لحماية التعليم من الهجمات مبادئ توجيهية لحماية المدارس والجامعات من الاستخدام العسكري أثناء النزاع المسلح، والتي تُدعى كافة الدول إلى الالتزام بها في مؤتمر دولي يعقد في شهر يونيو/حزيران.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles from our archive every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/297E9bY/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.