varoufakis68_JOHN THYSPOOLAFP via Getty Images_macronmerkelcoronavirusfacemask John Thys/Pool/AFP via Getty Images

التضامن مع الألمان

أثينا ــ أثناء أسوأ الصدامات التي وقعت بين الحكومتين اليونانية والألمانية وسط أزمة اليورو، حاول مسؤول ألماني إثنائي عن الإصرار على تخفيف عبء الديون عن اليونان بحجة أن ألمانيا قد تكون غنية، لكن غالبية سكانها فقراء. في هذه النقطة الأخيرة، كان محقا.

أكدت دراسة حديثة أن نصف سكان ألمانيا يمتلكون 1.5% فقط من ثروة البلاد، في حين يمتلك أعلى 0.1% دخلا 20% من ثروة ألمانيا. وتزداد فجوة التفاوت اتساعا. خلال العقدين الأخيرين، كان الدخل الصافي الحقيقي الذي يحصل عليه أفقر 50% في انخفاض في حين كان دخل أعلى 1% في ارتفاع سريع، إلى جانب أسعار المساكن والأسهم.

على هذه الخلفية من التفاوت المتزايد الاتساع، يجب أن نحاول فهم مزاج الشعب الألماني، وخاصة المقاومة الشعبية لفكرة الاتحاد المالي لمنطقة اليورو.

To continue reading, register now.

Subscribe now for unlimited access to everything PS has to offer.

Subscribe

As a registered user, you can enjoy more PS content every month – for free.

Register

https://prosyn.org/W3vPDX7ar