Federal Reserve Board Building Smith Collection/Gado

الرئيس التالي لمجلس الاحتياطي الفيدرالي

كمبريدج ــ من المتوقع أن تعلن إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترمب بحلول الثاني من نوفمبر/تشرين الثاني اختيارها، الذي سيُعرَض على الكونجرس، لرئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي الذي سيخلف جانيت يلين في فبراير/شباط 2018. وقد أشار البيت الأبيض إلى أنه يفاضِل بين خمسة مرشحين محتملين. ولا نستطيع أن نعتبر كل واحد منهم اختيارا جيدا.

أولى المرشحين هي جانيت يلين ذاتها. برغم أن جانيت يلين ديمقراطية عينها في الأساس الرئيس باراك أوباما، فهناك سابقة قوية ربما تجعل ترمب يعيد تعيينها. فقد أعيد تعيين رؤساء الاحتياطي الفيدرالي الثلاثة السابقين ــ بن برنانكي، وألان جرينسبان، وبول فولكر ــ لفترة ولاية ثانية بواسطة رئيس من الحزب المقابل للحزب الذي عينها في الأساس، وهو ما يعكس قيمة الاستمرارية والقدرة على التنبؤ في البنوك المركزية.

الواقع أن أداء يلين، التي عرفتها منذ عملنا معا في عام 1977، كان طيبا للغاية في منصبها على رأس بنك الاحتياطي الفيدرالي طوال أربع سنوات تقريبا. ورغم أنها لم تواجه أزمة حقيقية، فقد ساعدت في دعم تعافي الاقتصاد الأميركي المضطرد من الركود الذي دام من 2007 إلى 2009. وقد استخدمت يلين، مثلها في ذلك كمثل بن برنانكي من قبلها، الأدوات التي يتيحها بنك الاحتياطي الفيدرالي مع مزيج من الاتصالات الواضحة ومرونة السياسات، فكانت تحول المسار وفقا للتغيرات الطفيفة التي تظهرها البيانات في الظروف الاقتصادية.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/Xz0KOLk/ar;

Handpicked to read next

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.