gruenwald1_GettyImages_environmental growth Getty Images

الطريق أصبح سالكا امام النمو الأخضر

نيويورك- ان للأبحاث المتعلقة بالنمو الاقتصادي تاريخ طويل ومميز ولكن ادخال موضوع الاستدامة مؤخرا للجدل القائم قد أدى لحصول مراجعة ضرورية وان كانت متأخرة لهذا المجال، وعلى وجه الخصوص فإن التقرير المتعلق باقتصادات التنوع البيئي بتكليف من الحكومة البريطانية بقيادة بارثا داسجوبتا من جامعة كامبريدج يمثل تحولا كبيرا في التفكير بدلا من مجرد التمديد المنطقي لنماذج النمو السابقة، وبينما قد يكون هذا مربكا للبعض ، الا انه يقدم فرصة كبيرة من اجل استخدام قوة البيانات والتحليل لوضع النمو والأمور المالية على مسار اكثر استدامة.

باختصار، فإن اقتصادات النمو الجديدة لم تعد تعتبر البيئة كعامل خارج عن نطاق الاقتصاد وعوضا عن ذلك أصبح الاقتصاد مدمج ضمن البيئة حيث يمكنه الازدهار والنمو بشكل مستدام فقط لو قمنا بإدارة البيئة بحكمة وبينما بعض "الاستغلال" للبيئة ممكن، فإن هناك نقطة حرجة لا يمكن للطبيعة ان تستعيد عافيتها ان تم تجاوزها.

وبالتالي هناك أساس جديد للتفكير بالنمو فالأكبر لم يعد أفضل وهذه الأيام فإن الأكثر استدامة هو الأفضل. لقد اعتبرت نماذج النمو السابقة تجميع رأس المال البشري والمادي – من خلال التعليم والتدريب والاستثمار في المصانع والمعدات والبنية التحتية- شيئا جيدا لأن هذه الأمور تعمل على توسيع الاقتصاد. لقد كان يُنظر الى الجمع بين تلك العناصر بطرق أكثر فعالية من خلال الابتكار التقني على انه شيئا مفيدا للسبب نفسه. ان المشكلة كانت ان تلك النماذج لم تضع بعين الاعتبار على الاطلاق وبشكل واضح البيئة أو رأس المال الطبيعي.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/aQRaZsmar