electronics assembly line Viviane Moos/CORBIS/Corbis/Getty Images

هل تساعد التكنولوجيات الجديدة الدول النامية أو تضر بها؟

كمبريدج ــ تعمل التكنولوجيات الجديدة على خفض أسعار السلع والخدمات التي توظف في خدمتها. وهي تؤدي أيضا إلى إنشاء منتجات جديدة. ويستفيد المستهلكون من هذه التحسينات، سواء كانوا يعيشون في دول غنية أو فقيرة.

تُعَد الهواتف المحمولة مثالا واضحا على التأثير العميق الذي تخلفه بعض التكنولوجيات الجديدة. ففي حالة واضحة من القفزات التكنولوجية الضخمة، أعطى الهاتف المحمول الفقراء في الدول النامية القدرة على إجراء اتصالات بعيدة المدى دون الحاجة إلى استثمارات مكلفة في الخطوط الأرضية وغير ذلك من البنى الأساسية. على نحو مماثل، عملت الخدمات المصرفية المقدمة عبر الهواتف المحمولة على تمكين الوصول إلى الخدمات المالية في المناطق النائية دون الحاجة إلى إنشاء أفرع للبنوك.

هناك أمثلة على تكنولوجيات تعمل على تحسين حياة الفقراء. ولكن لكي تقدم التكنولوجيا مساهمة حقيقية ومستدامة للتنمية، فلا ينبغي لها أبدا أن تكتفي بتقديم منتجات أفضل وأرخص فحسب؛ بل ينبغي لها أن تؤدي أيضا إلى خلق وظائف أعلى أجرا. بعبارة أخرى، يجب أن تساعد الفقراء في الاضطلاع بدورهم كمنتجين فضلا عن كونهم مستهلكين. ويثير نموذج النمو الذي أطلق عليه رجل الاقتصاد تايلر كوين وصف "الهواتف المحمولة بدلا من مصانع السيارات" سؤالا واضحا: كيف يستطيع الناس في العالَم النامي أن يشتروا الهواتف المحمولة في المقام الأول؟

To continue reading, register now.

Subscribe now for unlimited access to everything PS has to offer.

Subscribe

As a registered user, you can enjoy more PS content every month – for free.

Register

https://prosyn.org/sFVLloIar