rodrik173_Matthew HorwoodGetty Images_jobsamazonprotest Matthew Horwood/Getty Images

العقد الاجتماعي الواجب بعد الجائحة

كمبريدج ــ تسببت جائحة مرض فيروس كورونا 2019 (كوفيد-19) في استفحال خطوط الصدع العميقة في الاقتصاد العالمي، مما كشف بشكل صارخ عن الانقسامات وأشكال التفاوت في عالمنا الحالي. كما أدت إلى تكاثر وتضخيم أصوات المنادين بإصلاحات بعيدة المدى. وعندما تصدر حتى مجموعة دافوس نداءات من أجل "إعادة ضبط شاملة للرأسمالية"، فلابد أن تدرك أن تغيرات تجري على قدم وساق بالفعل.

لا يخلو الأمر من بعض المواضيع المشتركة التي تمر عبر أجندات السياسات المقترحة حديثا: لإعداد القوى العاملة للتكنولوجيات الجديدة، يتعين على الحكومات أن تعمل على تعزيز برامج التعليم والتدريب، ودمجها على نحو أفضل مع متطلبات سوق العمل. ولابد من تحسين سبل الحماية الاجتماعية والضمان الاجتماعي، وخاصة للعاملين في اقتصاد العمل المؤقت وترتيبات العمل غير الاعتيادية.

بشكل أكثر عموما، يشير تدهور قوة المساومة العمالية في العقود الأخيرة إلى الاحتياج إلى أشكال جديدة من الحوار الاجتماعي والتعاون بين أصحاب العمل والموظفين. كما يجب تطبيق أنظمة ضريبية تصاعدية أفضل تصميما لمعالجة فجوة التفاوت في الدخل المتزايدة الاتساع. ولابد من إعادة تنشيط سياسات مكافحة الاحتكار لضمان قدر أعظم من المنافسة، وخاصة عندما يتعلق الأمر بمنصات وسائط التواصل الاجتماعي والتكنولوجيات الجديدة. ومن الأهمية بمكان التصدي لمشكلة تغير المناخ بشكل مباشر. ويتعين على الحكومات أن تضطلع بدور أكبر في تعزيز التكنولوجيات الرقمية والخضراء الجديدة.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/Uwn1seOar