0

محركات جديدة خضراء للنمو

فرانكفورت ـ أصدر الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون للتو التقرير النهائي للمجموعة الاستشارية العالية المستوى المعنية بتمويل تدابير مواجهة تغير المناخ. وباعتبارنا العضوين المنتميين إلى القطاع الخاص في المجموعة الاستشارية للتمويل فنحن فخوران بعملنا. فالتقرير يحدد الخيارات المتاحة لجمع مائة مليار دولار سنوياً لتمويل جهود التكيف وتخفيف التأثيرات المترتبة على تغير المناخ في البلدان النامية، ويضع الشروط التي من شأنها أن تجعل من الممكن تحقيق هذا الهدف بحلول عام 2020.

ومن بين الشروط الأساسية لتحقيق هذه الغاية تحديد سعر للكربون بواقع 25 دولاراً عن كل طن من ثاني أكسيد الكربون بهدف إطلاق العنان لاستثمارات القطاع الخاص الضخمة التي تشكل ضرورة أساسية لتمويل التحول إلى الاقتصاد المنخفض الكربون. ولكن من المقلق رغم ذلك أن الإرادة السياسية اللازمة لتسعير الكربون غير متوفرة.

إن العالم لا يستطيع الانتظار حتى عام 2020 للعثور على الحل اللازم: ففي حين تتعثر المفاوضات الدولية ويتلاشى الزخم الذي تولد في القطاع الخاص، فإن الانحباس الحراري العالمي يتفاقم. وهناك حاجة ملحة لبدء تقديم نتائج ملموسة الآن، استناداً إلى العديد من المبادرات الواعدة التي تستحق الاهتمام والترقية.

ومن بين هذه المبادرات "إطار خفض الانبعاثات الناتجة عن إزالة الغابات وتدهور الغابات"، وهو الجهد الذي يرمي إلى خلق قيمة مالية للكربون المختزن في الغابات المطيرة. والتعامل مع قضية إزالة الغابات وتدهور الغابات من غير الممكن أن ينتظر حلول عام 2020. ذلك أن الموارد التي يتعين علينا حمايتها ربما تنضب تماماً بحلول ذلك الوقت. وإذا قمنا بجهود حماية الغابات المطيرة على النحو اللائق فإن هذه الجهود سوف تشكل وسيلة مجدية من حيث التكاليف سواء فيما يتصل بالحد من تغير المناخ أو فيما يتصل بتوفير سبل العيش المستدامة لعدة ملايين من الفقراء في المناطق الريفية.