0

تحالفات جديدة لقرن جديد

في عام 1970 سافرت إلى مصر كعضو في وفد يمثل الولايات المتحدة في جنازة الرئيس جمال عبد الناصر. آنذاك كانت مصر منحازة إلى حد كبير إلى الاتحاد السوفييتي. وحين وصلنا إلى القاهرة، بدا الأمر وكأننا حيثما نظرنا نجد دليلاً على التواجد السوفييتي ـ دبابات وصورايخ وقوات سوفييتية.

من بين بنود جدول الزيارة كان من المفترض أن نقابل أنور السادات. ولم يكن بوسع أي من أعضاء وفدنا أن يتوقع نتيجة هذه الزيارة على وجه اليقين، نظراً للعلاقات المتوترة بين البلدين في ذلك الوقت. ولعظيم دهشتنا، أخبرنا السادات أنه في الحقيقة يحترم الولايات المتحدة. والسبب أنه حين كان ضابطاً عسكرياً شاباً زار بلادنا وخرج من تلك الزيارة بتجربة رائعة.

وبالفعل، خلال عامين من توليه السلطة، طرد السادات السوفييت من مصر وبدأ في بناء علاقات صداقة مع الولايات المتحدة. وعلى الرغم من التحديات والخلافات المتكررة، إلا أن هذه الصداقة أثبتت أهميتها وقيمتها منذ ذلك الوقت.

الحقيقة أنني أذكر أهمية هذه العلاقات العسكرية ـ العسكرية لأن الولايات المتحدة في هذا القرن الجديد تخضع لتحول كبير فيما يتصل بترتيباتها وشراكاتها العسكرية في كافة أنحاء العالم ـ تعديلات ضرورية تستند إلى الحقائق الجديدة، والتهديدات الجديدة، التي نشأت منذ نهاية الحرب الباردة.