baby healthcare africa BSIP/Getty Images

تجنيد النساء للنهوض بالصحة في أفريقيا

برازافيل - إن الأمراض الاستوائية المهملة (NTDs) تؤثر بشكل سلبي على النساء والفتيات. ويتسبب داء البلهارسيا التناسلي الأنثوي (FGS) وحده في ألم شديد ونزيف وآلام لأكثر من 16 مليون امرأة وفتاة في أفريقيا جنوب الصحراء.

وبالإضافة إلى تسببها في معاناة جسدية كبيرة، فإن الأمراض الاستوائية المهملة لها تأثير اجتماعي واقتصادي على المدى الطويل على الملايين من النساء والفتيات. وكثيرا ما توصم النساء اللائي تعاني من ندوب أو تشويه بسبب مرض البلهارسيا التناسلية الأنثوية وداء الفيلاريات اللمفاوية إلى درجة أنهن غير قادرات على الزواج أو يتم التخلي عنهن من قبل أزواجهم. وعلى الرغم من أن التشوه والوصمة الاجتماعية لا تشكلان ظروفا قاتلة، إلا أنهما يسببان الاضطرابات النفسية أو تفاقمها ويُقللان الفرص المتاحة للنساء والفتيات.

ومنذ عام 2000، تم التبرع بما يكفي من الأدوية بقيمة خمسة مليارات من العلاجات الوقائية ضد الأمراض المنقولة جنسيا. ويدرك كثير من الناس الآن أن السيطرة على الأمراض الاستوائية المهملة، والقضاء عليها في نهاية المطاف، سيكون ضروريا لتحقيق أهداف التنمية المستدامة، التي تنطبق على مجالات متنوعة مثل التغذية والتعليم والصحة والمياه والصرف الصحي والنظافة الصحية والنمو الاقتصادي. ولأن أهداف التنمية المستدامة تستند على مبدأ "عدم التخلي عن أي أحد"، فلا يمكن اعتبارها ناجحة إلى أن يتم تحقيقها في كل مكان، ولفائدة جميع الناس - بمن فيهم النساء والفتيات.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/hKgejzr/ar;

Handpicked to read next

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.