0

منظمة حلف شمال الأطلنطي بعد اسطنبول

في الأسبوع الماضي اجتمع رؤساء دول وحكومات الدول الأعضاء الست والعشرين بمنظمة حلف شمال الأطلنطي في لقاء قمة رفيع المستوى. ولقد كان الرمز الذي تُبرِزه المدينة التي تمثل جسراً بين قارتين ملائماً على نحو غير عادي. ففي اسطنبول لم ننجح فقط في تعزيز الرابطة الحيوية القائمة عبر الأطلنطي، بل ولقد وُفِقنا أيضاً إلى بناء جسور من التعاون تمتد إلى مناطق أخرى من العالم. وبعد التنافر الذي وقع بسبب العراق، أعطت القمة قوة دافعة جديدة لعلاقات التعاون الأمني بين جانبي الأطلنطي، وأعادت دعم وتعزيز دور منظمة حلف شمال الأطلنطي كأداة رئيسية في تحقيق ذلك التعاون. ولقد عملت القرارات الرئيسية التي اتخذناها في اجتماع القمة على توضيح هذا المفهوم إلى حد كبير.

في البداية كانت أفغانستان. فقد قررت منظمة حلف شمال الأطلنطي في اسطنبول أن تَـبْـسط تواجدها إلى أفغانستان، كعامل يدفع إلى الاستقرار. فلسوف نزيد عدد فِرَق إعادة الإعمار الإقليمية هناك من أجل دعم انتشار سلطة الحكومة المركزية وتيسير عمليات التنمية وإعادة الإعمار. كما أننا سنقدم الدعم الـمُحَسّن إلى الانتخابات الوشيكة، والتي تُشَكِل أهمية عظمى لضمان السلام والاستقرار في أفغانستان على نحو ممتد، وأيضاً لضمان عدم عودة أفغانستان لتصبح ملاذاً آمناً للإرهابيين مرة أخرى.

ثم أتى دور العراق. فقد قررت منظمة حلف شمال الأطلنطي، بناءً على طلب مقدم من رئيس الوزراء إياد علاوي ، أن تعرض تقديم المساعدة في مجال تدريب قوات الأمن العراقية. وعلاوة على تأييدنا المستمر لقيادة بولندا للقوة متعددة الجنسيات في العراق، فلسوف تضطلع المنظمة الآن بدور بارز في مساعدة العراق على الوقوف على قدميها من جديد. ولقد كان اتخاذ هذا القرار في وقت متزامن مع انتقال السلطة إلى حكومة عراقية جديدة تأكيداً لأهمية القرار. كما أكد الحلفاء بما لا يسمح بأي مجال للغموض أو اللّبس أن استقرار العراق يمثل مصلحة مشتركة لهم، وأن منظمة حلف شمال الأطلنطي تتمتع بخبرات وتجارب قيمة تستطيع أن تساهم بها في هذا المجال.

ثم ننتقل إلى البلقان. فبينما يظل تواجدنا في كوسوفو بلا تغيير، فإن الموقف الذي تحسن على المستوى الأمني إلى حد كبير في البوسنة والهرسك يسمح لنا بإتمام مهمتنا الناجحة في هذه الدولة مع نهاية هذا العام. وبعد ذلك تحل قوات الاتحاد الأوروبي محل قواتنا في مهمة متميزة يضطلع الاتحاد الأوروبي بها، ولسوف نساند الاتحاد الأوروبي في مسعاه نحو إنجاز هذه المهمة. لكن منظمة حلف شمال الأطلنطي ستظل متواجدة في سراييفو، لمساعدة البوسنة والهرسك على إصلاح أنظمتها الدفاعية على وجه الخصوص. ونريد أن نرحب بهذه الدولة، وأيضاً جمهورية الصرب وجمهورية الجبل الأسود، لمشاركتنا في تنفيذ خطة السلام بمجرد أن تفي بالشروط المطلوبة، والتي تتضمن التعاون التام مع المحكمة الدولية بشأن يوغوسلافيا السابقة.