منظمة حلف شمال الأطلنطي بعد اسطنبول

في الأسبوع الماضي اجتمع رؤساء دول وحكومات الدول الأعضاء الست والعشرين بمنظمة حلف شمال الأطلنطي في لقاء قمة رفيع المستوى. ولقد كان الرمز الذي تُبرِزه المدينة التي تمثل جسراً بين قارتين ملائماً على نحو غير عادي. ففي اسطنبول لم ننجح فقط في تعزيز الرابطة الحيوية القائمة عبر الأطلنطي، بل ولقد وُفِقنا أيضاً إلى بناء جسور من التعاون تمتد إلى مناطق أخرى من العالم. وبعد التنافر الذي وقع بسبب العراق، أعطت القمة قوة دافعة جديدة لعلاقات التعاون الأمني بين جانبي الأطلنطي، وأعادت دعم وتعزيز دور منظمة حلف شمال الأطلنطي كأداة رئيسية في تحقيق ذلك التعاون. ولقد عملت القرارات الرئيسية التي اتخذناها في اجتماع القمة على توضيح هذا المفهوم إلى حد كبير.

في البداية كانت أفغانستان. فقد قررت منظمة حلف شمال الأطلنطي في اسطنبول أن تَـبْـسط تواجدها إلى أفغانستان، كعامل يدفع إلى الاستقرار. فلسوف نزيد عدد فِرَق إعادة الإعمار الإقليمية هناك من أجل دعم انتشار سلطة الحكومة المركزية وتيسير عمليات التنمية وإعادة الإعمار. كما أننا سنقدم الدعم الـمُحَسّن إلى الانتخابات الوشيكة، والتي تُشَكِل أهمية عظمى لضمان السلام والاستقرار في أفغانستان على نحو ممتد، وأيضاً لضمان عدم عودة أفغانستان لتصبح ملاذاً آمناً للإرهابيين مرة أخرى.

ثم أتى دور العراق. فقد قررت منظمة حلف شمال الأطلنطي، بناءً على طلب مقدم من رئيس الوزراء إياد علاوي ، أن تعرض تقديم المساعدة في مجال تدريب قوات الأمن العراقية. وعلاوة على تأييدنا المستمر لقيادة بولندا للقوة متعددة الجنسيات في العراق، فلسوف تضطلع المنظمة الآن بدور بارز في مساعدة العراق على الوقوف على قدميها من جديد. ولقد كان اتخاذ هذا القرار في وقت متزامن مع انتقال السلطة إلى حكومة عراقية جديدة تأكيداً لأهمية القرار. كما أكد الحلفاء بما لا يسمح بأي مجال للغموض أو اللّبس أن استقرار العراق يمثل مصلحة مشتركة لهم، وأن منظمة حلف شمال الأطلنطي تتمتع بخبرات وتجارب قيمة تستطيع أن تساهم بها في هذا المجال.

To continue reading, please log in or enter your email address.

Registration is quick and easy and requires only your email address. If you already have an account with us, please log in. Or subscribe now for unlimited access.

required

Log in

http://prosyn.org/S0O57WO/ar;
  1. Sean Gallup/Getty Images

    Angela Merkel’s Endgame?

    The collapse of coalition negotiations has left German Chancellor Angela Merkel facing a stark choice between forming a minority government or calling for a new election. But would a minority government necessarily be as bad as Germans have traditionally thought?

  2. Trump Trade speech Bill Pugliano/Getty Images .

    Preparing for the Trump Trade Wars

    In the first 11 months of his presidency, Donald Trump has failed to back up his words – or tweets – with action on a variety of fronts. But the rest of the world's governments, and particularly those in Asia and Europe, would be mistaken to assume that he won't follow through on his promised "America First" trade agenda.

  3. A GrabBike rider uses his mobile phone Bay Ismoyo/Getty Images

    The Platform Economy

    While developed countries in Europe, North America, and Asia are rapidly aging, emerging economies are predominantly youthful. Nigerian, Indonesian, and Vietnamese young people will shape global work trends at an increasingly rapid pace, bringing to bear their experience in dynamic informal markets on a tech-enabled gig economy.

  4. Trump Mario Tama/Getty Images

    Profiles in Discouragement

    One day, the United States will turn the page on Donald Trump. But, as Americans prepare to observe their Thanksgiving holiday, they should reflect that their country's culture and global standing will never recover fully from the wounds that his presidency is inflicting on them.

  5. Mugabe kisses Grace JEKESAI NJIKIZANA/AFP/Getty Images

    How Women Shape Coups

    In Zimbabwe, as in all coups, much behind-the-scenes plotting continues to take place in the aftermath of the military's overthrow of President Robert Mugabe. But who the eventual winners and losers are may depend, among other things, on the gender of the plotters.

  6. Oil barrels Ahmad Al-Rubaye/Getty Images

    The Abnormality of Oil

    At the 2017 Abu Dhabi Petroleum Exhibition and Conference, the consensus among industry executives was that oil prices will still be around $60 per barrel in November 2018. But there is evidence to suggest that the uptick in global growth and developments in Saudi Arabia will push the price as high as $80 in the meantime.

  7. Israeli soldier Menahem Kahana/Getty Images

    The Saudi Prince’s Dangerous War Games

    Saudi Arabia’s Crown Prince Mohammed bin Salman is working hard to consolidate power and establish his country as the Middle East’s only hegemon. But his efforts – which include an attempt to trigger a war between Israel and Hezbollah in Lebanon – increasingly look like the work of an immature gambler.