Globe facing Iran and Asia

حنين أوروبا الخطير

مدريد- يوجد في الإتحاد الأوروبي حالة خطرة من الحنين. إن هذا لا يعتبر فحسب حنين " للأيام الخوالي" -قبل ما يفترض أن يكون مس بالسيادة الوطنية من قبل الإتحاد الأوروبي-مما يشعل صعود الإحزاب السياسية القومية ،بل يستمر القادة الأوروبيون كذلك في تطبيق حلول الأمس على مشاكل اليوم .

لقد كان من المفترض أن يستفيد كل شخص من التكامل الأوروبي وكلما إنضم بلد جديد  تلقى ذلك البلد مساعدة مالية بينما إكتسب الأعضاء الحاليون القدرة على الوصول لسوق جديد. لقد كان من المتوقع أن المزايا ستظهر ليس فقط من خلال البيانات الإجمالية ولكن أيضا من خلال التجارب الشخصية للمواطنين .

لكن الواقع كان أقل وضوحا ففي أعقاب الأزمة المالية العالمية سنة 2008 واجهت الإقتصادات الأضعف للإتحاد الأوروبي إرتفاعا شديدا في معدلات البطالة وخاصة بين الشباب بينما شعرت إقتصاداتها الأقوى بالضغط من أجل "إظهار التضامن " وذلك عن طريق دعم البلدان التي تعاني من المشاكل وعندما قامت  الإقتصادات الأقوى بتوفير عمليات الإنقاذ تلك كانت هناك كذلك طلبات للتقشف والذي أعاق الإنتعاش الإقتصادي للمتلقين . لقد أقنع ذلك التوجه قلة من الناس كما وجه العديد من الناس اللوم للتكامل الأوروبي .

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/O7tnkAx/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.