7

القومية والإرهاب

بوسطن ــ لعل يوم الحادي عشر من سبتمبر/أيلول 2001 يبدو ــ لأول وهلة على الأقل ــ وكأنه إضافة غير ملائمة لتاريخ القومية، نظراً لادعاءات العالمية الصريحة التي يطلقها تنظيم القاعدة. والآن بعد أن أفسح الارتباك وتأثير الصدمة الأولى المجال أمام منظور أكثر واقعية، بات من الممكن على نحو متزايد أن ننظر إلى الهجمات الإرهابية في ذلك اليوم الرهيب ــ كما ينبغي لها ــ باعتبارها حدث آخر من بين العديد من الأحداث القومية المهمة.

ومن هذا المنظور فإن الهجمات لم تعد تبدو على الهيئة التي بدت عليها في نظر العديد من المراقبين بعد وقوعها مباشرة، لتعكس عقلية غير مفهومة وغير عقلانية وغير متحضرة، أو حضارة مختلفة بالكامل ــ غير مستنيرة و"تقليدية" إلى حد الأصولية (أو بعبارة أخرى غير ناضجة). فبهذا الفهم السلبي غير المجامل، قيل إن الإسلام، الدين السائد في جزء متخلف اقتصادياً من العالم، كان المحرض على شن هجمات الحادي عشر من سبتمبر/أيلول 2011. ولأن أولئك الذين صدقوا هذا الرأي (كل من كان صوته مسموعاً تقريبا) أدركوا متأخرين دلالته المهينة، فإن مناقشة هذه المسألة تسببت في إحداث قدر كبير من المعاناة والألم في الأعوام التي تلت.

والحق أننا لن نجد أية عبارات ملطفة قد تُلمِح على نحو غير مهين إلى أن واحدة من الديانات العالمية الكبرى عبارة عن إيديولوجية قاتلة وغير عقلانية وغير مقبولة لدى البشر المعاصرين المتحضرين. ورغم ذلك فإن إدارتين أميركيتين مختلفتين ألمحتا ضمناً إلى هذا الافتراض ــ وعملتا على نحو ثابت وفقاً له.

ولكن بمجرد وضع مأساة الحادي عشر من سبتمبر 2001، والظاهرة الأوسع نطاقاً المتمثلة في الإرهاب الدولي، في سياق المآسي التاريخية الأخرى التي شهدها القرن الماضي، فإن الدين يصبح تفسيراً غير محتمل. وهنا يصبح تأثير القومية واضحا.