القومية والإرهاب

بوسطن ــ لعل يوم الحادي عشر من سبتمبر/أيلول 2001 يبدو ــ لأول وهلة على الأقل ــ وكأنه إضافة غير ملائمة لتاريخ القومية، نظراً لادعاءات العالمية الصريحة التي يطلقها تنظيم القاعدة. والآن بعد أن أفسح الارتباك وتأثير الصدمة الأولى المجال أمام منظور أكثر واقعية، بات من الممكن على نحو متزايد أن ننظر إلى الهجمات الإرهابية في ذلك اليوم الرهيب ــ كما ينبغي لها ــ باعتبارها حدث آخر من بين العديد من الأحداث القومية المهمة.

ومن هذا المنظور فإن الهجمات لم تعد تبدو على الهيئة التي بدت عليها في نظر العديد من المراقبين بعد وقوعها مباشرة، لتعكس عقلية غير مفهومة وغير عقلانية وغير متحضرة، أو حضارة مختلفة بالكامل ــ غير مستنيرة و"تقليدية" إلى حد الأصولية (أو بعبارة أخرى غير ناضجة). فبهذا الفهم السلبي غير المجامل، قيل إن الإسلام، الدين السائد في جزء متخلف اقتصادياً من العالم، كان المحرض على شن هجمات الحادي عشر من سبتمبر/أيلول 2011. ولأن أولئك الذين صدقوا هذا الرأي (كل من كان صوته مسموعاً تقريبا) أدركوا متأخرين دلالته المهينة، فإن مناقشة هذه المسألة تسببت في إحداث قدر كبير من المعاناة والألم في الأعوام التي تلت.

والحق أننا لن نجد أية عبارات ملطفة قد تُلمِح على نحو غير مهين إلى أن واحدة من الديانات العالمية الكبرى عبارة عن إيديولوجية قاتلة وغير عقلانية وغير مقبولة لدى البشر المعاصرين المتحضرين. ورغم ذلك فإن إدارتين أميركيتين مختلفتين ألمحتا ضمناً إلى هذا الافتراض ــ وعملتا على نحو ثابت وفقاً له.

To continue reading, please log in or enter your email address.

Registration is quick and easy and requires only your email address. If you already have an account with us, please log in. Or subscribe now for unlimited access.

required

Log in

http://prosyn.org/bNu8SsO/ar;
  1. An employee works at a chemical fiber weaving company VCG/Getty Images

    China in the Lead?

    For four decades, China has achieved unprecedented economic growth under a centralized, authoritarian political system, far outpacing growth in the Western liberal democracies. So, is Chinese President Xi Jinping right to double down on authoritarianism, and is the “China model” truly a viable rival to Western-style democratic capitalism?

  2. The assembly line at Ford Bill Pugliano/Getty Images

    Whither the Multilateral Trading System?

    The global economy today is dominated by three major players – China, the EU, and the US – with roughly equal trading volumes and limited incentive to fight for the rules-based global trading system. With cooperation unlikely, the world should prepare itself for the erosion of the World Trade Organization.

  3. Donald Trump Saul Loeb/Getty Images

    The Globalization of Our Discontent

    Globalization, which was supposed to benefit developed and developing countries alike, is now reviled almost everywhere, as the political backlash in Europe and the US has shown. The challenge is to minimize the risk that the backlash will intensify, and that starts by understanding – and avoiding – past mistakes.

  4. A general view of the Corn Market in the City of Manchester Christopher Furlong/Getty Images

    A Better British Story

    Despite all of the doom and gloom over the United Kingdom's impending withdrawal from the European Union, key manufacturing indicators are at their highest levels in four years, and the mood for investment may be improving. While parts of the UK are certainly weakening economically, others may finally be overcoming longstanding challenges.

  5. UK supermarket Waring Abbott/Getty Images

    The UK’s Multilateral Trade Future

    With Brexit looming, the UK has no choice but to redesign its future trading relationships. As a major producer of sophisticated components, its long-term trade strategy should focus on gaining deep and unfettered access to integrated cross-border supply chains – and that means adopting a multilateral approach.

  6. The Year Ahead 2018

    The world’s leading thinkers and policymakers examine what’s come apart in the past year, and anticipate what will define the year ahead.

    Order now